كاتبة صحفية: قمة الأمن النووي في واشنطن نجاح باهر لأوباما

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/45859/

اختتمت في واشنطن قمة الامن النووي التي جاءت بهدف تسليط الضوء على مخاطر تسرّب المواد النووية إلى جهات غير نظامية أو غير مسؤولة. وجاءت هذه القمة بعد خمسة أعوام على إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في مثل هذا الشهر من العام 2005، للمعاهدة الدولية لمكافحة الإرهاب النووي، .
وللحديث عن هذا الموضوع استضاف برنامج" حديث اليوم"  مديرة مكتب صحيفة الشرق الأوسط  في واشنطن مينا العريبي.
قالت العريبي أن القمة كانت أكبر تجمع تستضيفه الولايات المتحدة لزعماء العالم منذ ستة عقود وجاءت اختبارا لقدرة أوباما على حشد جهد عالمي بخصوص جدول أعماله في المجال النووي. وأضافت ان القمة شكلت نجاحا باهرا للادارة الامريكية، فالبيان الختامي للقمة يعلن دعم 47 دولة لرؤية اوباما حول تأمين حماية المواد النووية للسنوات الأربع المقبلة،  وثانيا الاقتراب من الأمل البعيد بالتخلي عن جميع الأسلحة النووية، ناهيك عن اتخاذ قرارات حازمة حول مكافحة اي نوع من الارهاب النووي والانتشار النووي بشكل غير مباشر أي ايران وكوريا.
ونجاح اوباما الثاني في القمة كما ترى العريبي كان اتفاقه مع الزعيم الصيني هو جينتاو على استعداد بكين لبحث فرض عقوبات على ايران على خلفية برنامجها النووي.
من جانب آخر قالت العريبي ان موضوع الازدواجية الامريكية في التعامل كان حاضرا ايضا لأن دولا كالمملكة العربية السعودية انتقدت اسرائيل لعدم توقيعها على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ، في الوقت الذي تجنب فيه الرئيس باراك اوباما الخوض في برنامج اسرائيل النووي وقال علانية انه لن يعلق على برنامج اسرائيل النووي.
الى ذلك قالت ضيفة البرنامج أنها ضد فكرة فرض عقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي لأن هذه العقوبات لن تحل المسألة بل على العكس ستزيدها تعقيدا ، واستشهدت بالعقوبات التي تعرض لها العراق وقالت انها لم تجلب سوى المآسي للشعب العراقي.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)