المرشحة للرئاسة في السودان : لقد بنيت ترشحي على خبرة ومعرفة بالشعب السوداني ذي المقياس العلمي والحضاري والتراث التأريخي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/45557/

تحدثت د. فاطمة عبدالمحمود محمد رئيسة تنظيم الاتحاد السوداني الديمقراطي وهي المرأة  المرشحة الوحيدة في انتخابات الرئاسة السودانية والتي استضافها برنامج " حديث اليوم" عن تداعيات الانتخابات العامة في السودان ودور المرأة فيها. وقالت د.فاطمة ان قوى المعارضة التي قاطعت الانتخابات طرحت آراءها بصدد بعض المفارقات في مجال التسجيل منها تعددية البطاقات التي كانت توزع على الاشخاص وتكرار بعض الاسماء وقضايا آخرى.. ونحن في تنظيمنا لم نقاطع الانتخابات ولم ننسحب منها بقرار اتخذته قيادة تنظيم الاتحاد السوداني الديمقراطي.. بالاضافة الى ذلك ان ترشيحي له مغزى آخر هو فتح الابواب امام المرأة السودانية لكي تشارك وتنافس في هذه الدرجة العالية من رئاسة الجمهورية.. والأمر بالنسبة لي في الترشيح هو توجيه رسالة وددت ان اقدمها الى  المرأة السودانية والعربية.. والمرأة في كافة بلدان العالم. انني لم أترشح من فراغ فأنا من القيادات النسائية التي قامت بالعديد من الانجازات في مجال المرأة سواء عبر العمل السياسي وعبر الاتحاد الاشتراكي السوداني الذي تأسس عام 1972 وقمنا بتجديده في عام 2006 .. وكان قد تأسس بمبادرة من الرئيس الراحل جعفر محمد النميري .. وخلال فترة حكم النميري قدمنا تمثيلا للمرأة السوادنية في كافة القطاعات .. وكنت أول وزيرة في السودان.. وكنت ايضا رئيسة تنظيم أعمال مجلس الشعب وكذلك في منصب مساعد رائد لمجلس الشعب آنذاك.هذا بالاضافة الى العمل القيادي في الاتحاد العام لنساء السودان وكان أكبر تنظيم نسائي .. لذلك فقد بنيت ترشيحي على خبرة ودراية وعلى معرفة بالشعب السوداني نساءا ورجالا .. وعلى المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تواجه السودان.

وبخصوص العامل الديني في الساحة السياسية السوادنية  قالت د.فاطمة ان الشعب السوادني متدين بغض النظر عن التوجهات الدينية ولكن غالبية الشعب السوداني متحررة في افكارها وفي مواقفها من المرأة وتسعي الى التغيير في اطار التحول الديمقراطي..ولا توجد عقد أمامي فيما يتعلق بنفسية الشعب السوادني او تأييده لي. وانا لا اتوقع ان تكون هناك عراقيل ، لأن الدستور السوداني يمنح المرأة الحق في تولي المناصب العليا .. اضافة الى اننا دولة مسلمة والاسلام كرم المرأة في شتى المواقع .. وكانت المرأة هي اول من وقف الى جانب دعوة الرسول(ص)..

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"...

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)