يوم 22 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44877/

1904

في مثل هذا اليوم الثاني والعشرين من نيسان/ابريل عام الف وتسعمائة واربعة ولد جوليوس روبرت اوبِنهايمِر الفيزيائي الأميركي الذي اشتهر قبل كل شيء بأنه "ابو القنبلة الذرية الأميركية" وانه اول مدير لمختبر لوس ألاموس الذي عالج قضايا السلاح النووي. وبعد صنع القنبلة الذرية نحي اوبنهايمر  في عام الف وتسعمائة واربعة وخمسين من جميع المناصب ذات العلاقة بالأعمال السرية واتهم بعدم الولاء للحكومة الأميركية وذلك بسبب معارضته صنع القنبلة الهيدروجينية ودعوته الى استخدام الطاقة الذرية للأغراض السلمية فقط. وكان "لقضية اوبنهايمر" صدى واسع بين العلماء الذين ايد بعضهم زميلهم الشهير.

1915

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وخمسة عشر استخدمت المانيا الغازات السامة لأول مرة في تاريخ الحروب. حصل ذلك قرب مدينة إبر البلجيكية، ولذا سمي الغاز بالإبريت. انتظر الألمان اتجاه الريح المناسب فأطلقوا على جبهة طولها ستةُ كيلومترات خمسةَ آلاف وسبعمائة وثلاثين عبوة من الكلور. وفي خمس او ثماني دقائق بلغت كميات الكلورالمنتشر مائة وثمانية وستين طنا. كانت النتيجة فظيعة مذهلة. فقد حصلت في دفاع الفرنسيين فجوة طولها ثمانية كيلومترات على عمق عشرة كيلومترات. وبلغ عدد الذين اصيبوا بالتسمم خمسة عشر الف شخص، توفي منهم خمسة آلاف في ساحة المعركة. (المزيد من المعلومات عن الحرب العالمية الاولى)

1945

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وخمسة واربعين دخل الجيش السوفيتي العاصمة الألمانية برلين. كان احتلالها يشكل المرحلة الأخيرة من الحرب المدمرة التي شنها هتلر على الأقطار الأوروبية. ولأجل توفير افضل الظروف لاحتلال برلين خاضت القوات السوفيتية عدة عمليات حربية تمهيدية وطوقت المدينة من جميع الجهات. كانت كثافة النيران في هذه العمليات غير مسبوقة، حيث تجاوزت ستمائة مدفع لكل كيلومتر من الجبهة. وبعد تطويق برلين أطبَق السوفيت الحصار على مجموعة القوات الألمانية بقيادة الجنرال هلموت فايدلينغ، وتعدادها مائتا الف عنصر. (يمكنكم قراءة معلومات عن معركة برلين)

1961

في مثل هذا اليوم عامَ الف وتسعمائة وواحد وستين قام التمرد الفرنسي في الجزائر وتأسست المنظمة السرية المسلحة الفرنسية اواس. فبنتيجة حرب الإستقلال التي خاضها الوطنيون في الجزائر اعترفت الحكومة الفرنسية بحق الجزائريين في تقرير المصير. الا ان الفرنسيين المقيمين في الجزائر وبعض ضباط الجيش الفرنسي اعترضوا على الإستقلال. وشكلت تلك الأوساط منظمة اواس المسلحة السرية التي عملت على احباط اتفاقيات الإستقلال مستخدمة طرق الإرهاب الواسع. ولوجود شبكة من عملائها في الشرطة والجيش نشطت منظمة اواس في الجزائر وفي فرنسا نفسها ودبرت محاولة اغتيال الجنرال ديغول وسعت الى اقامة نظام عسكري فاشي في الجمهورية الفرنسية. وبعد حصول الجزائر على الإستقلال نقلت اواس قواعدها الى فرنسا والبلدان المجاورة لها وظلت لبعض الوقت تمارس النشاط الإرهابي الى ان تم القضاء عليها.

1997

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وسبعة وخمسين حررت قوات المهمات الخاصة في البيرو رهائن السفارة اليابانية في ليما. وكان مقاتلو "حركة توباك أمارو الثورية" قد استولوا على مبنى السفارة اليابانية في عاصمة البيرو في كانون الأول/ديسمبر عام الف وتسعمائة وستة وتسعين وحولوه الى قلعة حصينة احتجزوا فيها خمسمائة رهينة وزعموا بأنهم فخخوا المبنى استعدادا لتفجيره في اية لحظة بمن فيه من رهائن ومعهم المقاتلون انفسهم، ما لم يتم اطلاق سراح اكثر من اربعمائة سجين من انصارهم، وما لم يتم وقف الإصلاحات اللبرالية الجارية في إقتصاد البلاد.  واثناء تردد ممثلي الصليب الأحمر والمفاوضين الآخرين على مبنى السفارة نصبت هناك سرا أجهزة تنصت مكنت الدوائر الأمنية من الإطلاع على كل ما يجري داخل السفارة. وبعد اربعة اشهر من احتجاز الرهائن بدأ اقتحام السفارة عندما كان الإرهابيون يلعبون كرة القدم. استغرقت العملية اربعين دقيقة لا غير. وقتل اربعة عشر شخصا من الإرهابيين واثنان من افراد قوات المهمات الخاصة. وتوفي احد الرهائن بنوبة قلبية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)