السيناتور الروسي زياد سبسبي يتوقع المزيد من النشاط الاستخباراتي بهدف القضاء على بؤر الارهاب اينما وجدت في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44841/

اثارت العمليتان الارهابيتان اللتان قامت بتنفيذهما سيدتان انتحاريتان في العاصمة الروسية موسكو صباح 29 مارس/آذار ردود فعل دولية، تحمل في طياتها التضامن مع روسيا والتعاطف مع الضحايا واهالي القتلى، واستنكار شديد للجريمة.
وحول هذا الامر استضافت قناة "روسيا اليوم" الدكتور زياد سبسبي، ممثل جمهورية الشيشان في مجلس الاتحاد الروسي، نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في المجلس.
اشار السيناتور سبسبي الى ان هذا العمل الاجرامي وقع في وقت يشهد نجاحات ملموسة ناتجة عن خطوات عملية تقوم بها روسيا في مناطقها الجنوبية، منها العمل على تصفية الاجواء الاجتماعية والسياسية، بالاضافة الى انها بدأت بانشاء المصانع في شمال القوقاز سعياً منها لاستيعاب اكبر عدد ممكن من العاطلين عن العمل وتحسين الاوضاع الاقتصادية والمعيشية لابناء المنطقة.
واضاف ان اهتمام المسؤولين المعنيين انصب في الآونة الاخيرة على الوضع الاقتصادي مؤكداً ان الامن مستتب في جمهورية الشيشان مستقرة، الا انه اشار الى ان الاوضاع الامنية في عدد من الجمهوريات المجاورة للشيشان مثيرة للقلق.
واعتبر سبسبي ان مغزى هاتين العمليتين هو استهداف الامن وزعزعة الاقتصاد في الجنوب الروسي، خاصة بعد النجاحات الباهرة في التصدي للجماعات المسلحة في المنطقة، وبعدما تمكنت اجهزة الامن المركزية الروسية، بالتعاون مع القوات المحلية في الشيشان، من القضاء على عدد كبير من المسلحين، منهم من جاء الى روسيا من دول عربية واسلامية، كما تمكنت من تصفية قادة ميدانيين.
واشار السياسي الروسي الى عمل استخباراتي سيزداد نشاطاً في الفترة القادمة بغية استئصال بؤر التطرف وتصفية الارهابيين اينما وجدوا، سواء في جبال القوقاز ام في المدن الروسية، وان قوات الامن الروسية ستسهدف المجرمين وستقوم بـ "توجيه ضربات وقائية قبل ان يخرجوا من اوكارهم".
الى ذلك تحدث السيناتور سبسبي عن تدخل اجنبي يسهم باثارة القلاقل في روسيا داعياً دول جوار الجنوب الروسي الى ضبط حدودها.

للمزيد يمكنكم مشاهدة برنامج "حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)