يوم 16 ابريل/نيسان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44830/

1934

في مثل هذا اليوم، السادسِ عشرَ من نيسان/ابريل عام الف وتسعمائة واربعة وثلاثين، استحدث لقب بطل الإتحاد السوفيتي. وهو اول مكافأة من نوعها في العالم. فعلى الرغم من وجود مفهوم "البطل القومي" في بعض الأقطار، الا انه لم يكن بشكل مكافأة تكريمية رسمية.  مكافأة  بطل الإتحاد السوفيتي عبارة عن نجمة خماسية من الذهب. وكان اول من منح هذا اللقب هو الطيار اناتولي ليابيديفسكي تقديرا لجهوده في انقاذ طاقم وركاب السفينة السوفيتية العلمية "تشيلوسكين" التي غرقت في المحيط المنجمد الشمالي في نفس ذلك العام. وآخر من استلم "النجمة الذهبية" رقم احد عشر الفا وستمائة واربعة وستين هو بطل الإتحاد السوفيتي الرائد البحري ليونيد سولودكوف، احد اعضاء البعثة التي درست قاع البحر على عمق خمسمائة متر. واللافت للنظر ان تقليده النجمة الذهبية حصل في السادس عشر من كانون الأول/يناير عام الف وتسعمائة واثنين وتسعين، حينما لم تعد هناك دولة باسم الإتحاد السوفيتي الذي سقط  قبل إثنين وعشرين يوما من ذلك التاريخ. وفيما بعد اقرت مكافأة لا تزال تمنح حتى اليوم باسم "بطل روسيا الإتحادية"، وهي ايضا بشكل نجمة ذهبية.

1948

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وثمانية واربعين عُقدت الدورة الطارئة للجمعية العامة للأمم المتحدة المكرسة للوضع في فلسطين. وفيها أَعلنت اللجنة المختصة التي تشكلت لبحث خطة تقسيم فلسطين عن اخفاق مساعيها. لقد دفعت بريطانيا فلسطين الى الفوضى على امل ان يطلب سكانها من الأمم المتحدة اعادة الإنتداب البريطاني. الا ان ذلك لم يحصل. ورفعت الجمعية العامة جلساتها دون ان تتخذ اية قرارات جديدة.

1946

 في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة وستة واربعين اطلق من ميدان صاروخي سري في الولايات المتحدة اول صاروخ باليستي ناجح بلغ ارتفاع تحليقه مائة وثلاثة وخمسين كيلومترا. من حيث المظهر كان الصاروخ شبيها تماما بصاروخ فاو الذي صنع في المانيا  الفاشية. ولم يكن ذلك من بنات الصدفة. فبعد هزيمة المانيا في الحرب العالمية الثانية اقتاد الأميركيون ابرز العلماء الألمان الى اميركا. وكان بينهم المصمم الشهير فيرنر فون براون مبتكر افضل التقنيات الصاروخية في تلك الحقبة. وبات فيرنر يعمل لحساب الأميركيين في الصراع بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي من اجل الهيمنة على الفضاء الكوني.

1992

في مثل هذا اليوم عام الف وتسعمائة واثنين وسبعين تمت الإطاحة بالرئيس الأفغاني نجيب الله. وقد تدهورت مواقعه بعد الأزمة السياسية التي بدأت في الإتحاد السوفيتي، حين توقفت ارساليات المعدات الحربية والأغذية والوقود الى حكومة كابول. وقد سقط نظام نجيب الله على يد جماعة من الضبط، فلجأ الى مبنى ممثلية الأمم المتحدة. وبعد استيلاء قوات حركة "طالبان" الإسلامية على كابول تم القاء القبض على نجيب الله وأخيه بالقوة. واثناء التعذيب انتزع نجيب الله مسدس ضابط باكستاني وقتله به. أُعدم نجيب الله وعُلقت جثته على البرج وسط كابول.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)