نائب روسي : القوات الامريكية لا تريد مكافحة انتاج المخدرات في افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44700/

أكد سيميون باغداساروف نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الذي استضافه برنامج "حديث اليوم" ان الاستراتيجية الجديدة للناتو في افغانستان تقود الى معاناة الشعبين الافغاني والروسي لأنهما يتعرضان الى خطر المخدرات الافغانية. ان هذه الاستراتيجية كانت السبب في عدم ايجاد منتجي المخدرات في افغانستان لأنه لا تريد امريكا والناتو ذلك. وبودي الاشارة الى انه لدى دخول القوات الامريكية وحلفائها الى افغانستان كانت نسبة زراعة المخدرات تعادل الصفر  تقريبا. وقد أكدت ذلك التصريحات ووثائق هيئة الامم المتحدة. لكن في عام 2007 اي بعد ست سنوات ازداد انتاجها الى 8 الآف طن. ان دخول القوات الامريكية قد احدث زيادة كبيرة في زراعة المخدرات والخشخاش. لذا فان من السذاجة الاعتقاد بأن امريكا ستكافح المخدرات في افغانستان. حقا ، لقد طرحت اقتراحات بهذا الشأن .. لكن الناتو قال الحقيقة وهي ان امريكا لا تعتزم مكافحة زراعة المخدرات والخشخاش وانتشار آفة المخدرات في افغانستان.لأن هذا الامر صعب جدا. ومعنى ذلك انه سيتواصل الفتك بالشعب الروسي الذي يعاني من هذه المخدرات.

اما بصدد تصريحات جيمس ساباتوري المتحدث بأسم الناتو حول ان مواجهة التمرد هي أفضل السبل لمكافحة التمرد ، والمقصود بالامر زج روسيا في المستنقع الافغاني ، فقال باغداساروف ان هذا ليس حقيقة. ان المتحدث باسم الناتو يكذب. واعتمادا على وثائق هيئة الامم المتحدة حول عدد الجرائم وزيادة زراعة المخدرات فان طالبان  لا تنتج كميات كبيرة من المخدرات. بل ينتجها مساعدو كرزاي. وذكرت " نيوتايمس " اسم الشخص الذي يقود اعمال انتاج المخدرات وهو شقيق كرزاي. لذلك ان طالبان ليست المصدر الرئيسي للمخدرات.. بل ان المصدر الرئيسي لها هو القوات الامريكية التي تدعم وتحفز زراعة المخدرات وطالبان غير مسؤولة عن ذلك.

المزيد من المعلومات في برنامج "حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)