هل الموساد فعال كما كان؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44467/

هل يعتبر اغتيال محمود المبحوح في دبي نجاحا ام اخفاقا لجهاز الاستخبارات الاسرائيلية (موساد)؟ هلهم على حق ام لا  اولئك الذين يعتقدون ان الموساد من اكثر اجهزة الاستخبارات فعالية في العالم وربما القادر على كل شئ ؟ يجيب ضيوف برنامج "بانوراما" عن هذه الاسئلة وغيرها.

معلومات حول الموضوع:

يعتبر الموساد الإسرائيلي من اشهر الدوائر الإستخبارية الذائعة الصيت في العالم. الا ان الفضيحة الدولية الصارخة المرتبطة بتصفية القيادي الحمساوي المعروف محمود المبحوح في دبي أثارت جدلا في شأن فاعلية الإستخبارات الإسرائيلية. ففي غضون ايام معدودات تمكنت السلطات في دولة الإمارات العربية المتحدة من الإعلان بكل ثقة ان تلك العملية المدوية قد دبرت بأيدي عملاء الموساد. ولم يكن صعبا على شرطة دبي ان تكشف عن هوية قرابة ثلاثين متهما بالضلوع في الحادث وان ترسل اسماءهم الى الإنتربول مطالبة بتسليمهم على قدر الإمكان للتحقيق معهم . وبات عملاء الموساد المفترضون هؤلاء في عداد المطلوبين للعدالة دوليا بتهمة القتل. كل تلك الوقائع جعلت الكثيرين من المحللين والمعقبين يستنتجون بأن المخابرات الإسرائيلية الجبارة سابقا منيت اليوم بأكبر "إخفاق" في تاريخها كله. ووصف قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان الموساد الإسرائيلي "بالديناصور الذي يحمل عقلا متواضعا"، وشدد على ان عملاءه فاشلون لا يجيدون القيام بالعمليات السرية كما تقتضي طبيعة تلك العمليات. وقال الفريق خلفان ساخراً إنه مستعد لإرسال خبراء من شرطة دبي لتدريب الموساد على كيفية التمويه على عملائه كي لا يتعرف عليهم أحد. واضاف ان طرق عمل الإستخبارات الإسرائيلية باتت عتيقة ومتخلفة لعشرين عاما في اقل تقدير. بعض المحللين والمرافقين يوافقون الفريق الإماراتي على رأيه هذا. ويعيدون الى الأذهان ان الموساد الإسرائيلي ذاع صيته بعد الحرب العالمية الثانية بوصفه الدائرة َ الإستخبارية َ الأكثر َ فاعلية في العالم. الا انه مني من اواخر ثمانينات القرن العشرين بسلسلة من الإخفاقات والهزائم المشينة. وعلى فكرة ، فإن محللين آخرين يشددون على تشعب شبكة عملاء الموساد ويقولون انها تثير حسد الدوائر الإستخبارية الأساسية في العالم. في حين ان الشبكة الدولية لمخبري الموساد ومعاونيه الطوعيين لا مثيل لها اطلاقا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)