سياسة الاتحاد السوفييتي في الشرق الأوسط قبيل اتفاقيات كامب ديفيد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44179/

ضيف البرنامج أوليغ غرينيفسكي يتحدث عن الأحداث التي سبقت توقيع اتفاقيات كامب ديفيد وعن الدبلوماسية السوفيتية في أعوام السبعينات. يتحدث أوليغ غرينيفسكي في الجزء الأول من المقابلة عن تفاصيل مجهولة في سياسة الاتحاد السوفيتي الخارجية وخصوصياتها في الفترة التي سبقت توقيع اتفاقيات كامب ديفيد.
وقد بدا  أن الدبلوماسية السوفيتية أصيبت بضربة قاصمة وخسرت إحدى أهم المعارك السياسية في المشرق العربي. وبعد مضي أكثر من ثلاثة عقود رفع الستار عن الكثير من الأسرار التي  تكشف لناخفايا الدبلوماسية السوفيتية في تلك الفترة. إذ يرى غالبية الشهود على تلك المرحلة أن القيادة السوفييتية في نهاية السبعينات قد أصيبت بعجز الشيخوخة، ولم يعد في مقدورها الاستجابة لمتطلبات الموقف على الساحة الدولية. إذ كان قسم العلاقات الخارجية باللجنة المركزية ولجنة أمن الدولة يقدمان للقيادة معلومات مضللة وكان المكتب السياسي يتخذ  قراراته  بناء عليها. و قد تستر المكتب السياسي بالأمين العام العاجز والعليل بريجنيف فأصبح كـ "إمارة الأشراف" التي يتصرف كل مالك  فيها في شؤون مقاطعته ويدبرون أمورهم على مبدأ: لاتتدخل في شأني، ولا أتدخل في شأنك.  و لم يبق إلا رئيس لجنة أمن الدولة يوري أندروبوف، ووزير الدفاع دميتري أوستينوف، ووزير الخارجية أندريه غروميكو الذين وقفوا متكاتفين ليسيطروا تماما على مجريات الصراعات السياسية على الساحة الشرق أوسطية. والى جانب هذه "الترويكا" الكبيرة تمت الاستعانة برئيس قسم الشرق الاوسط بوزارة الخارجية السوفيتية آنذاك  أوليغ غرينيفسكي والذي سيكشف لنا في هذه الحلقة والحلقات القادمة عن بعض أسرار الدبلوماسية السوفيتية في المنطقة، كما سنحاول معرفة ما إذا كانت هزيمة الاتحاد السوفيتي في " الحرب الباردة" قد بدأت حقا  من ساحة المعارك السياسية في الشرق الأوسط.. ولدى شرح مختلف مبادرات الدبلوماسية السوفيتية يضفي أوليغ غرينيفسكي الحيوية على حديثه بسرد تفاصيل حول زيارات بعض رؤساء البلدان العربية للاتحاد السوفيتي.


أوليغ غرينيفسكي
دكتور في علوم  التاريخ ؛ سفير مفوض ومطلق الصلاحيات متقاعد. رئيس مركز أوروبا الولايات المتحدة ؛بروفسور في معهد العلاقات الدولية الحكومي.
ولد في موسكو عام 1930. عمل في عام 1962 في مجموعة الاتحاد السوفيتي الخاصة بحل الأزمة الكاريبية. شغل من عام 1978 إلى عام 1983 منصب رئيس قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية السوفيتية. عين في عام 1983 سفيرا مكلفا بمهمات خاصة لدى وزارة الخارجية السوفيتية. عمل من عام 1991 إلى عام 1997 سفيرا لروسيا الاتحادية في مملكة السويد. دكتور علوم فخري في جامعة ساوث غيمبتون في انكلترا.

الجزء الثاني

الجزء الثالث

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)