أوكرانيا يانوكوفيتش.. مع روسيا أم مع الغرب؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/44108/

كيف ستكون العلاقات بين موسكو وكييف بعد جلوس الرئيس الجديد على كرسيّ الحكم في أوكرانيا ؟
هل سيتمكن الرئيس فيكتور يانوكوفيتش من إيجاد توازن دقيق في معاركه الداخلية وكذلك في توجهاته الخارجية حيال روسيا والغرب ؟ وما هو الأنجع لأوكرانيا الغد إقتصاديا ً : إنعاش التقارب مع روسيا أم الاندفاع إلى تعميق التعاون مع أوروبا ؟ هذه الاسئلة وغيرها في برنامج بانوراما.

معلومات حول الموضوع:

بعد فوز فيكتور يانوكوفيتش في الإنتخابات الرئاسية الاوكرانية أخذ الكثيرون يتحدثون عن نهاية "العصر البرتقالي" المرتبط بمجموعة من السياسيين الأوكرانيين الموالين للغرب، وعن بداية مرحلة جديدة من التقارب بين كييف وموسكو. ورغم ذلك فقد قام الزعيم الأوكراني الجديد بزيارته  الأولى ذات الدلالة الكبيرة الى  بروكسل وليس الى العاصمة الروسية. الا ان وزارة الخارجية الأوكرانية رسمت على اية حال بعدا روسيا ً للسياسة الأوكرانية المرتقبة واعلنت ان الإنتساب الى اية تحالفات او إئتلافات غربية لن تكون له اولوية من بين مهمات البلاد للسنوات القريبة القادمة. اما يانوكوفيتش نفسه فقد قال قبل اعلان النتيجة النهائية للإنتخابات ان العلاقات مع روسيا وباقي بلدان رابطة الدول المستقلة ستكون من اولويات اوكرانيا في عهد حكمه. ومن جهة اخرى صرح فيكتور يانوكوفيتش في مقابلة مع فضائية "السي ان ان" الأمريكية انه ليس صنيعة للكرملين او تابعا للروس، وانه سيسترشد في اتخاذ القرارات كرئيس لجمهورية  اوكرانيا بمصالح شعبه وليس بمصالح روسيا. وقد بات المحللون يضربون أخماسا بأسداس في شأن مستقبل العلاقات بين موسكو وكييف. وكيف ستكون عليه العلاقات الثنائية. فمعروف ان فيها الكثير من المسائل المعلقة التي تقتضي حلا، مثل وضع اللغة الروسية في اوكرانيا، ومصير اسطول البحر الأسود الروسي وشروط توريد الغاز وضخه عبر الأراضي الأوكرانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)