أحمد الطيبي: نتانياهو نجح في تحييد الموقف الأمريكي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/43245/

تدور هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" مع الضيف الدكتور أحمد الطيبي وهو رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير في الكنيست الإسرائيلي عن نظرة تحليلية الى واقع منطقة الشرق الأوسط وما يدور فيها من أحداث وما ينتظرها في الوقت القريب.

يقول الطيبي أن نتانياهو نجح في تحييد الموقف الامريكي وادارة أوباما، وبدلا من أن يقوم باراك اوباما بالضغط على الحكومة الاسرائيلية لتنفيذ ما ينص عليه الموقف الامريكي نرى أن العكس هو الذي حصل ونحن نشهد الآن تكيفا في الموقف الامريكي بما يتناسب مع موقف اسرائيل وبنيامين نتانياهو.

وقال الدكتور الطيبي أننا لسنا قريبين من مفهوم السلام وخاصة في ظل حكومة متطرفة يرأسها بنيامين نتنياهو، فهذه الحكومة ربما هي الأكثر تطرفا في السنوات الأخيرة بالنسبة للسياسة الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، وأقوال بنيامين نتنياهو التي يدلي بها مرارا وتكرارا عن استعداده للسلام واستعماله لاصطلاح دولة فلسطينية منزوعة السلاح هي مناورات إعلامية ليس إلا، وأعتقد جازما أنه ليس معنيا بحل الدولتين وأفضل دليل هو تصريحه  بضرورة تواجد جنود إسرائيليين على نهر الأردن بعد قيام الدولة الفلسطينية، بمعنى أنه يريد دولة محاصرة إسرائيليا ودولة منزوعة السيادة وهذا ينطلق من أن غور الاردن يشكل ثلث مساحة الضفة ويعود على الاقتصاد الاسرائيلي بحوالي مليار ونصف دولار سنويا.

من جهة أخرى أشار الطيبي الى أن في اسرائيل الآن هناك من يطالب في هيئة الأركان بشن ضربات استباقية على قطاع غزة أو في لبنان، خاصة أنهم يربطون ذلك بالملف الإيراني، فالعام 2010 هو عام الملف الإيراني، ودوليا هناك العقوبات التي ستتصاعد، بينما إسرائيل ستكون معنية بتوجيه ضربة عسكرية إلى إيران وهي تدفع الولايات المتحدة بهذا الاتجاه، وإذا حصل ذلك سترتفع الأصوات داخل الأركان الإسرائيلية ومجلس الوزراء الأمني بضربات استباقية على غزة ولبنان.

المزيد من التفاصيل في حلقة برنامج "حديث اليوم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)