النووي الإيراني أم الحرب ..خياران أحلاهما مر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/43031/

استمرار البرنامج النووي الإيراني .. ومحاولات إيقافه عسكريا: أيهما الأخطر على المنطقة والدول المعنية الأخرى؟ ما هي الأبواب التي فتحتها قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم إلى نسبة العشرين في المائة ؟ يجيب ضيوف برنامج"بانوراما" عن هذه الاسئلة وغيرها .

معلومات حول الموضوع:

تصريح القيادة الايرانية الأخير بصدد تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المائة شدد مخاوف خصوم الجمهورية الإسلامية من احتمال استخدام طهران لليورانيوم المخصب في صنع السلاح النووي. وردا على ذلك تعكف الولايات المتحدة على تحضير سلة جديدة من العقوبات القاسية على ايران  لتعرض على بساط بحث مجلس الأمن الدولي. وفي الوقت ذاته يجري على مستوى الخبراء بحث احتمال تسديد ضربات استباقية الى المواقع النووية الإيرانية. وعلى فكرة، فحتى كبار المسؤولين  العسكريين الأميركيين يعارضون تطور الأحداث بهذه الصورة. فقد صرح الأميرال مايكل مالين رئيس اللجنة الموحدة لرؤساء الأركان في الولايات المتحدة قبل ايام محذرا من ان اية ضربة الى ايران لن تكون حاسمة من حيث مهمة وقف البرنامج النووي الإيراني، فيما ستكون عواقب اي عملية حربية ضدها امرا يصعب التكهن بمخاطره.

اما روسيا فهي تعارض بحزم ليس فقط محاولات حل المشكلة النووية الإيرانية بالقوة، بل وكذلك ما يسمى بالعقوبات المعطِّلة الرادعة  ضد ايران. علما بأن موسكو لا تستبعد احتمال ان يفرض مجلس الأمن الدولي بعض العقوبات الجديدة  الخصوصية والمحدودة حيال البرنامج النووي الإيراني وذلك بسبب عدم رغبة القيادة الإيرانية في تعاون اوثق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)