النخب السياسية .. كيف تقرأ مستقبل روسيا؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/42850/

كيف ترى النخبة السياسية الروسية مستقبل البلاد؟ وعموما هل يلزم تسجيل سيناريوهات تطور الدولة الاستراتيجية؟ يجيب على هذه الاسئلة وغيرها ضيوف برنامج " بانوراما ".

معلومات حول الموضوع:

لا يزال الجدل مستعرا في روسيا بشأن مستقبلها، وسبل الحداثة والتجديد فيها، واختيار الإستراتيجية التي تمكنها من  صيانة وتوطيد مكانتها كدولة عظمى في القرن الحادي والعشرين. وكان من دوافع التفكير في الموضوع ومتابعة مناقشته ما ورد في التقرير الذي قدمه مؤخرا معهد التطور المعاصر. هذا المعهد الذي تصفه اوساط الخبراء في روسيا  في الخفاء بانه "خلية التفكير"  لدى الرئيس دميتري مدفيديف، ذلك لأنه شخصيا يترأس مجلس أمنائه والتقرير يحمل عنوانا واضحا لا لبس فيه : " روسيا القرن الحادي والعشرين – صورة الغد المنشود". و تشمل مضامينه في الواقع جميع جوانب الحياة في البلاد: من هيكلية وتركيبة الدوائر الأمنية حتى مسلمات السياسة الخارجية. وقد افرد التقرير على سبيل المثال مكانا كبيرا للتحديث السياسي الذي لا يمكن بدونه، في اعتقاد  خبراء المعهد، تحقيق التطوير الإقتصادي.
 وقد اثارت توصيات خبراء معهد التطور المعاصر التي رفعت الى رئيس الجمهورية والنخبة السياسية في روسيا عموما، جدلا ومناقشات لدى المحللين والباحثين في السياسة. فقد تعرضت للإنتقاد، مثلا، الموضوعات والأطروحات المتعلقة باصلاح النظام السياسي. ويشير النقاد الى ان ما اقتـُرح من زيادة كبيرة في عدد الأحزاب السياسية واجراء تعديلات على قوانين الإنتخابات وعدد آخر من الإصلاحات إنما يعني في الواقع عودة الى تسعينات القرن الماضي التي تخلت عنها روسيا في حينه. كما اثارت استغراب المحللين، إنْ لم نقل أكثر، الأطروحات التي تفترض ليس مجرد شراكة استراتيجية مع الإتحاد الأوروبي بل احتمال انتساب روسيا في المستقبل اليه والى حلف الناتو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)