السودان بين الانتخابات والتمزق

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/42500/

بماذا يمكن التنبوء فيما يتعلق بالانتخابات العامة القادمة في السودان وما سيتمخض عنها بالنسبة لمستقبل البلاد؟ وكيف ستبدو على ضوء ذلك آفاق العلاقات المتبادلة بين الخرطوم وجوبا؟ وما هي الاثار التي يمكن ان تتركها تلك الانتخابات على الوضع في دارفور وحولها؟  عن هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج"بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

استبعدت القيادة السودانية احتمال تأجيل الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية المقررة في ابريل/نيسان القادم الى موعد آخر. والى ذلك صدرت تصريحات عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان حول امكان تشكيل ائتلاف انتخابي موحد مع  منافسيه السياسيين الرئيسيين من المعارضة في الحركة الشعبية  لتحريرالسودان . الا ان هذا الأقتراح لم يحظ بالإستحسان من قبل القيادة الحالية في جنوب السودان.
وفي الموقف الناشئ حاليا كثرت التعليقات والتوقعات التي يطلقها المحللون السياسيون بشأن امكانات الإعتراف بنتائج الإنتخابات المرتقبة وعواقبها السياسية. تشير التوقعات المتفائلة الى ان واقع التحضير للإنتخابات العامة في البلاد ، لأول مرة منذ العام الف وتسعمائة وستة وثمانين، بات يمارس من الآن تأثيرا ايجابيا بقدر ما على جميع الأطراف، بل انه يدفع، باعتقاد المتفائلين، لجهة التقدم في التسوية السلمية لمشكلتي جنوب السودان ودارفور، وان هذه الجوانب الإيجابية ستتعزز بعد اجراء الإنتخابات. الا ان التعليقات المشوبة بالقلق والحذر تقول بأنه اذا قاطعت بعض قوى المعارضة الأنتخابات او اذا لم تعترف بنتائج التصويت فان الموقف السياسي في البلاد سيتأزم، الأمر الذي سيخلق صعوبات امام الإستفتاء العام المقرر ِ إجراؤه العام القادم حول وضع جنوب السودان. ومما يزيد في الطين بلة غياب الإستقرار وحدة التنافس  بين القوى السياسية في الجنوب السوداني نفسه.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)