حصاد الاسبوع (23-29 يناير/كانون الثاني)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/41336/

عباس في روسيا لبحث مصاعب التسوية.. والمصالحة

عملية السلام في الشرق الأوسط والوضع الفلسطيني الداخلي ومسألة المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية  والعلاقات الثنائية بين روسيا والسلطة الفلسطينية، هذه المحاور كانت حاضرة في محادثات الرئيس دميتري مدفيديف وضيفه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وتناول البحث عزم روسيا الدعوة الى مؤتمر وزاري للرباعية الدولية يعقد في موسكو الشهر المقبل، خاصة وأن العملية السلمية التي يتمسك بها الجميع مستمرة في التصريحات والبيانات، لكن لم يتم العثور على الصيغة التي ستحركها من سباتها بعد وصول حكومة بنيامين نتانياهو الى الحكم في اسرائيل قبل عام، وبعد فشل واشنطن في التوصل الى هذه الصيغة.

أفغانستان أمام مهمة الحوار مع "طالبان"

انتهى مؤتمر لندن الخاص بأفغانستان الى تأكيد الدعم الدولي لحكومة حامد كرزاي على فكرة الحكومة التي لم يكتمل تشكيلها بعد، والى تأييد كرزاي في خطته لاستلام الأمن تدريجيا من قوات الناتو. كما حظي كرزاي بدعم مقترحه استمالة جماعات من مناوئيه في طالبان الى العملية السياسية، على أن يدفع المجتمع الدولي ثمن هذه الاستمالة إذا ما حصلت.
لكن اللافت في التصريحات الصادرة من لندن أن مهلة الانسحاب الأجنبي من أفغانستان سوف تمدد على 10 سنوات أو أكثر.

دعم دولي لليمن في معالجة الإرهاب والفقر

على هامش مؤتمر أفغانستان في لندن حظي اليمن بساعتين، وصفتا بأنهما مؤتمر دولي أيضا لبحث شؤون هذا البلد في شبه الجزيرة العربية، خاصة في ظل تعزز المخاوف من تحوله الى أفغانستان أخرى مع نشاط جماعات القاعدة على أرضه والتحديات الأمنية والاقتصادية. والدواء دعم خطة إصلاحات يمنية دون أن يعني ذلك تدخلا في شؤون اليمن، كما حرص المجتمعون على تأكيده. مع الاتفاق على ان الحل العسكري لا يكفي في مواجهة تحديات اليمن.

دافوس: لحظة الحقيقة أمام المراجعات الاقتصادية

منتدى دافوس الاقتصادي حل هذا العام في يوبيله الأربعين على وقع الأزمة الاقتصادية التي يعيشها العالم منذ أكثر من عام، وأجواء منتدى هذا العام على ألسنة صناديد السياسة والقرار كالرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وغيره هي انتقاد المصارف والمؤسسات المالية الكبرى، وتجدد الدعوات الى رقابة الدولة على هذه القطاعات كي لا ينهار الاقتصاد، ما يطرح التساؤلات حول الليبرالية الاقتصادية في فترة ما بعد الأزمة.

وساطة روسيا بين أرمينيا وأذربيجان

محادثات رؤساء روسيا وأذربيجان وأرمينيا في سوتشي حول نزاع قره باغ لم يكن المطلوب منها تحقيق اتفاق نهائي في هذين المكان والزمان، فهذه الجولة هي الثالثة بين رئيسي أذربيجان وأرمينيا بوساطة الرئيس الروسي مدفيديف وبحضوره، لكن يسجل للقاء سوتشي أنه حقق تقدما في تفهم وجهات نظر وطروحات طرفي النزاع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)