أفغانستان : من الذي يتحكم بها؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/41317/

لماذا قام رجال طالبان بشن هجوم جسور على العاصمة الافغانية بالرغم من اعلان كابل عن استعدادها للحوار مع " طالبان"؟ هل يعني ذلك ان الحوار السلمي مع طالبان غير ممكن من حيث المبدأ مع وجود القوات الاجنبية في افغانستان؟

معلومات حول الموضوع:
اكثر أنباء مؤتمر لندن حول افغانستان إثارة ً هو الجدل بشأن المخططات التي اعلنها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي مؤخرا لإعادة طالبان الى الحياة السلمية. ومنها برامج منح المقاتلين أموالا وأعمالا في مقابل تخليهم عن العمليات الحربية. وقد ناشد المسؤولون في كابول قبل ايام الدول المانحة ان تمويل تلك البرامج السلمية. دعوات حميد كرزاي  هذه حظيت باستحسان واشنطن. والى ذلك فإن فكرة ارغام طالبان على المصالحة بل وحتى التعاون مع سلطات كابول باتت تشكل، على ما يبدو، اساس الإستراتيجية الأميركية الجديدة في افغانستان. وبهذا الخصوص اعلن القائد العام للقوات الأميركية وقوات الناتو في افغانستان الجنرال ستينلي ماك كريستال ان ارسال ثلاثين الف عسكري اميركي اضافي الى هذه البلاد سيرغم طالبان على القبول بمفاوضات السلام. الا ان فرص نجاح  سياسة العصا والجزرة هذه مشكوك فيها تماما. فبالرغم من الزيادة الكبيرة في تعداد الجيش الأفغاني والقوات الأجنبية في افغانستان تقاتل طالبان بمزيد من الجرأة.  تجلى ذلك في الهجوم الذي دبره مقاتلوها في وسط كابول مؤخرا. علما بأن الهجوم حصل في اليوم التالي بعد اعلان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي استعداد حكومته للتفاوض مع طالبان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)