حصاد الاسبوع (16-22 يناير/كانون الثاني)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40938/

ميتشيل في الشرق الاوسط .. جولة جديدة وامل متجدد
على الرغم من اعتراف الرئيس الامريكي باراك اوباما بخيبة امله بشأن العملية السلمية في الشرق الاوسط وتصريحه بانه فشل في تحقيق تقدم يذكر في مسار التسوية بين الفلسطينيين والاسرائيليين، الا ان ذلك لم يمنع الدبلوماسية الامريكية من مواصلة بذل جهودها في محاولة للتقريب بين موقفي الطرفين، وذلك من خلال جولة جديدة قام بها مبعوث الرئيس الامريكي الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشيل، في محاولة لاعادة احياء عملية السلام والسعي لجمع الاسرائيليين والفلسطينين حول مائدة مفاوضات جديدة.
الا ان هذه المحاولات تصطدم بالرفض الاسرائيلي ايقاف بناء المستوطنات في الضفة الغربية، والرفض الفلسطيني بالعودة لطاولة المفاوضات مالم يوقف الاستيطان، الامر الذي تعتبره رام الله الحد الادنى لاستئناف الحوار.

دعوة امريكية افغانية لطالبان بالتخلي عن السلاح والمشاركة بالحياة السياسية في افغانستان        
دعا وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس من باكستان حركة طالبان الى الانخراط في المشهد السياسي الافغاني شريطة ان تتخلى عن السلاح، وذلك بعد ان صرح بان الحركة اصبحت جزءاً من الحياة الافغانية.
وفي السياق نفسه اعرب الرئيس الافغاني حميد كرزاي عن استعداده تقديم عروض مدعومة بتأييد امريكي وبريطاني، ترمي للمصالحة مع طالبان، واندماجها في المجتمع المدني وتوفير وظائف حكومية لاعضائها، شريطة ان تنبذ العنف.


انتخابات الرئاسة الاوكرانية .. خروج مبكر ليوشينكو واحتدام الصراع بين تيموشنكو ويانوكوفيتش
بعد خروج الرئيس الاوكراني الحالي فيكتور يوشينكو من حلبة الصراع على الكرسي الرئاسي في البلاد، يحتدم الصراع بين المرشحين الابرز رئيسة الوزراء الحالية يوليا تيموشينكو ورئيس الحكومة السابق فيكتور يانوكوفيتش.
وعلى الرغم من ظهور منافس قوي حل ثالثاً في جولة الاقتراع الاولى، وهو سرغي تيغيبكو، الا ان المراقبون لا يرون فيه الحصان الاسود الذي يمكن الرهان عليه في الانتخابات الحالية، لكن ثمة من يرى ان تيغيبكو سيتمكن من تبوأ سدة الحكم في اوكرانيا بعد مرور اربع سنوات، تشهد افول الشخصيات الابرز في الساحة السياسية الاوكرانية.

المساعدات الامريكية لهايتي تثير تساؤلات بشأن حقيقة نوايا واشنطن 
اسفر زلزال هايتي عن دمار شبه كامل للبنية التحتية للدولة الاكثر فقراً في المنطقة، بالاضافة الى انه اصاب مئات الالاف وحول كثير منهم الى مشردين، علاوة على انه حصد عشرات الالاف من الارواح.
كما اسفر عن وصول مساعدات امريكية وفرق انقاذ، وجنود امريكيين للبلد الغارق بفقر مدقع، الامر الذي اثار حفيظة وتساؤلات كثيرين عما اذا كانت هذه المساعدات مجرد غطاء انساني لاهداف عسكرية امريكية في الجزيرو المنكوبة.

آفاق جديدة للتعاون المشنرك بين روسيا والبحرين
اثمرت زيارة النائب الاول لرئيس الوزراء الروسي فيكتور زوبكوف لمملكة البحرين عن مشاريع مشتركة بين موسكو والمنامة، شملت مجالات عدة كتصنيع المعادن والفضاء وتأسيس صناديق استثمار بين البلدين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)