اليمن وأمريكا والقاعدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40926/

هل اضحت القاعدة في اليمن خطرا فعليا ام انها مجرد حجة لتوسيع  التدخل الامريكي في شؤون هذا البلد خاصة وجنوب جزيرة العرب والقرن الافريقي بشكل عام؟ هل ستحتفظ السلطة اليمنية بسيطرتها على الوضع في البلد؟ وهل يتهدد اليمن خطر التحول الى أفغانستان آخر؟ هذه الحلقة من برنامج "بانوراما" ستسلط الضوء على هذه الاسئلة. 

معلومات حول الموضوع:  
تتحدث السلطات اليمنية عن نجاحات جديدة في مكافحة الإرهاب والتمرد المسلح في مناطق مختلفة من البلاد. وتؤكد الحكومة اليمنية بإصرار على ان الوضع عموما تحت السيطرة وان الدوائر الأمنية في البلاد لا تحتاج الى دعم عسكري خارجي مباشر. وتقيّم القيادة اليمنية بحذر، وبتفاؤل على العموم، فرص تسوية الوضع في البلاد معلنة عن استعدادها للحوار مع اية جماعة مسلحة تتخلى عن المقاومة السلحة، حتى وإن كان تنظيم "القاعدة". وقد يدل هذا الموقف على ان السلطات اليمنية تخشى تدخل واشنطن تحت مظلة المساعدة في مكافحة الإرهاب اكثر مما تخشى المتمردين اليمنيين انفسهم. وبعد المحاولة الأخيرة الفاشلة لتفجير طائرة الركاب الأمريكية بات نطاق الإستعدادات الحربية التي اعلنتها واشنطن يثير قلق السلطات اليمنية.  حتى ان نائب رئيس الوزراء اليمني لشؤون الدفاع والأمن اللواء رشيد العليمي  وجد ضرورة للتصريح بأن التدخل  المسلح المباشر من جانب الولايات المتحدة سيقوي خلايا "القاعدة" المحلية ولن يضعفها. وواضح ان المسؤولين في صنعاء لا يرغبون بأن تحوّل "المساعدة الغربية في مكافحة الإرهاب " جنوب الجزيرة العربية الى افغانستانَ جديدة. ومن جهة اخرى ، ونظرا لأهمية موقع اليمن الإستراتيجي، تسعى واشنطن الآن إلى ان تتصدى لمحاولات طهران في بسط النفوذ الإيراني على منطقة مضيق باب المندب. وفي هذا الإطار تعتبر مكافحة تنظيم "القاعدة" في اليمن افضل ذريعة ممكنة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)