نعيم قاسم: اجواء اليوم لا تنذر بعدوان اسرائيلي قريب، ولكن المقاومة مستعدة دوماً لكافة الاحتمالات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40807/

لأول مرة يستضيف برنامج"حديث اليوم" الشخصية الثانية في حزب الله اللبناني السيد نعيم قاسم نائب أمين عام الحزب الذي تحدث عن المقاومة اللبنانية واستعداداتها لمواجهة اسرائيل وعن القضايا الاخرى ذات البعد اللبناني والاقليمي.

احتمالات المواجهة العسكرية في المنطقة

حول احتمالات وقوع مواجهة جديدة بين حزب الله واسرائيل قال  نعيم قاسم: ان اسرائيل تقوم بدور عدواني متواصل في المنطقة ، وهي منذ 61 سنة تعمل على احتلال المزيد من الاراضي وتقوم باعمال  اجرامية مثل قتل النساء والاطفال. ان تاريخ اسرائيل كله احتلال وعدوان .ونحن نسمع دوماً بتهديدات اسرائيل للبنان وغزة وسورية وايران ،وباحتمالات شنها الحرب . وهذه التهديدات تأتي على اكثر من لسان للقادة الاسرائيليين تحت عنوان ابقاء اسرائيل متفوقة عسكرياً ، وعنوان ضرب القدرات التي يمكن ان تشكل ممانعة في مواجهة اسرائيل . اذاً احتمال العدوان الاسرائيلي يبقى قائماً على الدوام ، ولكن لا نستطيع القول ان الاجواء اليوم تنذر بعدوان اسرائيلي قريب . غير ان المقاومة تعمل لتستعد دائماً وتكون في مواجهة هذا الاحتمال سواء أكان وارداً في المستقبل او مفاجئاً في لحظة من اللحظات .

واضاف: لقد اكتشفنا من خلال الاداء العملي بان المقاومة القوية هي التي تستطيع ردع اسرائيل عن القيام بمزيد من الاحتلال ، ويمكنها ايضاً ان تجعل اسرائيل تنسحب من الاراضي المحتلة، وهذا ما ثبت في أيار/مايو عام 2000 عندما انسحبت اسرائيل من جنوب لبنان بفعل ضربات المقاومة، وثبت سنة 2006 عندما قامت اسرائيل بعدوان واسع على لبنان ولكنها انكفأت بسبب قوة مجاهدي المقاومة وصبرهم وثباتهم. ومن هنا فنحن كمقاومة اعتبرنا انه يجب ان نبقى دائماً على استعداد وجاهزية وان نطور امكاناتنا وقدراتنا . وعلى هذا الاساس اذا افترضنا انه حصلت حرب اسرائيلية جديدة في وقت من الاوقات فانن مستعدون لها، وهو استعداد مهم، يجعلنا ان شاء الله نحقق انتصاراً كبيراً على اسرائيل ، وبالتالي فان اسرائيل لن تتحمل هزيمتين من هذا المستوى ، وهذا سيؤثر كثيراً على ظروف اسرائيل وظروف المنطقة.

وبشأن نطاقات الحرب القادمة مع اسرائيل وما اذا ستكون اقليمية ام لا يقول مساعد الامين العام لحزب الله : لا نستطيع معرفة كيفية ما سيكون عليه العدوان الاسرائيلي ، فلربما يكون هذا العدوان اقليميا شاملاً ، وربما يكون مقتصراً بمكان دون آخر . وحتى اذا حصل هذا العدوان بمكان معين ، فقد ينجر الى ان يتوسع ليكون على نطاق اقليمي. وهذه مسائل معقدة ، ولكن استطيع القول ان اسرائيل هي التي ستكون المبادرة الى الحرب . اما توسع هذه الحرب فهو أمر مرتبط بالظروف التي تحصل في المستقبل.

ما نزال عند التزامنا بالرد على اغتيال عماد مغنية

وتطرق المسؤول الكبير في حزب الله الى موضوع اغتيال القائد العسكري في الحزب عماد مغنية وقال: نحن ملتزمون بالرد على اغتيال الشهيد الحاج عماد مغنية ونعلم ان اسرائيل هي التي قامت باغتياله ويجب ان تدفع الثمن. اما الكيفية والزمان فهما من اختصاصنا على قاعدة اننا سنكون آخذين بعين الاعتبار التوقيت المناسب والظرف المناسب والهدف المناسب . ونحن لا زلنا عند التزامنا بالرد على ذلك.

جولات ميتشل مضيعة للوقت

 وحول رأيه بجولة المبعوث الامريكي جورج ميتشل الجديدة في المنطقة ذكر نعيم قاسم: المبعوث ميتشل يضيع وقته  ويشوه الحقائق. ونقول يضيع وقته لان اسرائيل لن تستجيب لأي فكرة وستبقى في دائرة تحقيق المكاسب، بل وتريد ان توسع مكاسبها العدوانية اكثر فاكثر . فهي لم تقبل حتى بتجميد بناء المستوطنات ولو لفترة من الزمن . وميتشل يسبب ايضاً الالتباس في المنطقة ويخدع الناس لأنه يعلم بان اسرائيل هي العقدة، ولكن من خلال تحركاته يحاول ان يوحي بان العقدة من الطرفين، وهذا بالتالي خداع للناس . نحن لا نعتقد بان الفرصة متاحة حالياً للتقدم في التسوية ، لأن اسرائيل تريد كل شيء وتسمي ذلك تسوية. وهذا غير ممكن ومستحيل ، ولذا نتوقع ان تفشل مهمة ميتشل ، ولذا نحن ندعو دوماً الى حلول عملية تكمن في ان يعود الحق لأصحابه وان يسترد الفلسطينيون ارضهم.

الموقف من الحكومة اللبنانية والفرقاء اللبنانيين

اما حول موقف حزب الله من الحكومة اللبنانية الجديدة بعد مرور شهرين على تشكيلها فيقول  نعيم قاسم : ان حكومة الوحدة الوطنية الحالية انجاز وطني ، وان المصالحات التي تجري هي انجاز وطني آخر، وبالتالي لاول مرة منذ خمس سنوات نشهد درجة من الاستقرار السياسي والامني ومن الحوار المباشر بين الاطراف اللبنانية، وهذه نقاط ايجابية. وقد لا تنتج هذه الظروف انجازات كبيرة، وقد لا يتحقق بعض الاهداف التي نريدها على مستوى تأمين مصالح الناس ومعالجة القضايا الاقتصادية والاجتماعية ، ولكن بالحد الادنى نحن امام خطوة فك الاشتباك ، وفي آن معاً امام فرصة للتعاون بين الفئات اللبنانية المختلفة لتشرع في تحقيق مصالح الناس وحماية البلد من الاعتداءات والاخطار التي تحيق به.

ورداً على سؤال حول مدى مشاركة حزب الله في الاستعدادات الجارية هذا العام للاحتفال بالذكرى السنوية لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري اجاب : لم نعلم حتى الان طبيعة احياء هذه الذكرى ولا كيفية ادارتها من قبل المعنيين ، وعندما نطلع على التفاصيل سنحدد المناسب حسب ظروف احياء هذه الذكرى والمشاركين فيها  والمصلحة في هذا الاحياء.

اما بخصوص موقف حزب الله من الفرقاء اللبنانيين الاخرين فيؤكد المسؤول الكبير في الحزب : لنا رؤيتنا السياسية التي تتقاطع مع رؤية عدد من الجهات في لبنان مثل التيار الوطني الحر وحركة امل والنائب فرنجية وآخرين. وبطبيعة الحال سنكون اقرب الى هؤلاء، ولكننا منفتحون على كل الاطراف الاخرى ولنا صلات متقدمة جداً مع النائب وليد جنبلاط ، وهذا سيؤدي الى مزيد من التعاون، ولنا كذلك تواصل مع رئيس الحكومة وهذا يمكن ان يتبلور اكثر فاكثر على مستوى العلاقة بين حزب الله وتيار المستقبل ، وبالتالي فان الامور تسير نحو مزيد من التشاور والتواصل .. ولكن حسب المواقف والتصريحات التي يطلقها المسؤولون في القوات اللبنانية وحزب الكتائب يبدو ان الظروف غير مواتية لمزيد من التواصل او النقاش حول قواعد اتفاق معهم. ولعل درجة التوتر في التصريحات التي تصدر من قبلهم تجاه حزب الله لا تساهم في تقريب وجهات النظر بيننا وبينهم.

الغاء الطائفية السياسية في لبنان

وتحدث السيد نعيم قاسم ايضاً حول موضوع الغاء الطائفية في لبنان فأكد بهذا الخصوص : لقد ورد في الدستور ضرورة تشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية بعد اتفاق الطائف وعلى قاعدة اول مجلس نيابي منتخب ، وهذا حصل منذ سنة 1992 . اتصور اننا تأخرنا كثيراُ في تشكيل هذه الهيئة . ولا ارى اي ضرر او مانع من تشكيل هيئة ممكن ان تجتمع ولو لمئة سنة ولا تستطيع التوصل الى نتيجة ، ويمكن ان تقرر خطوات تساعد على ازالة الطائفية السياسية من النفوس وتفتح ابواباً للتعاون اللبناني. واعتقد ان المطلب المرتبط بالدستور هو مطلب عادي ولا يحتاج الى مثل هذه التعقيدات . نحن مع تشكيل هذه الهيئة طالما انها اشبه بطاولة تشاورية ، لأنه في النهاية لابد ان تصدر التوجيهات بالاجماع ولابد ان يكون هناك اتفاق ، فلماذا نخاف من ذلك .. ثم ان هذا البند اساسي في اتفاق الطائف.

المصالحة بين الضاحية والجبل

وحول العلاقات بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي قال نعيم قاسم انها شهدت تطوراً في الاونة الاخيرة، الامر الذي تشير اليه المصالحات بين الضاحية والجبل، واشار الى ان مصالحة الشويفات كانت الاكثر تعقيداً بسبب "وجود خصوصية لهذه المنطقة اثناء الاحداث التي جرت"، واضاف ان المواقف والتصريحات السياسية تشير الى تقارب  في وجهات النظر المتعلقة بالواقع االسياسي اللبناني وبمستقبل لبنان.
زيارة الحريري الى دمشق

ورداً على سؤال حول زيارة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري الى دمشق قال السيد قاسم ان هذه الزيارة تعد "منعطفاً اساسياً في تاريخ العلاقة بين لبنان وسورية"، وذلك انطلاقاً من ان سعد الحريري، بالاضافة الى انه رئيس الحكومة اللبنانية، فهو يمثل فريقاً سياسياً له رؤيته، ما يدل في كلا الجانبين على تطور العلاقة مع سورية، الامر الذي سينعكس على المشهد السياسي اللبناني.
كما لفت الى وجود معلومات لديه عن نتائج عملية يمكن تقييمها على انها نتائج لهذه الزيارة، ومنها الحوار المباشر بين وزراء الحكومتين السورية واللبنانية حول اتفاقيات مبرمة بين الجانبين، بهدف النقاش لمعرفة اذا ما كانت تتطلب هذه الاتفاقيات اية تعديلات، بالاضافة الى التواصل بين وزراء سوريين ولبنانيين للبحث في امور ذات اهتمام مشترك.
كما نوه بأن "الحاجز النفسي والعداء المفتعل" الذي ساد الاجواء بين "اطراف في لبنان" وسورية قد انهار، لتظهر في الأفق ترتيبات سورية – لبنانية تشكل مصالح مشتركة بين البلدين، وتسقط كل رهانات العداء بين لبنان وسورية، اذ لا يمكن للبنان ان "ينطلق" دون علاقات مميزة تربطه بسورية.
العلاقات الروسية مع العالم العربي

وحول العلاقات العربية – الروسية قال نعيم قاسم ان روسيا "تتفاعل مع المطالب المحقة للعرب وللمسلمين" ،وشدد على انه بامكان روسيا تعزيز مواقعها في العالم العربي من خلال لعب دور اكبر، كما اكد على ان العالم العربي معني بالا يكون هناك عالم احادي القطب، اذ ينبغي ان تكون هناك ادوار لقوى دولية متعددة كأوروبا والصين، بالاضافة الى دور روسيا، الامر الذي سيحد من هيمنة الولايات المتحدة الامريكية على العالم، مشيراً الى ان امريكا تهدف من خلال رؤيتها للامور الى ان "تضيع يدها على كل شئ وان تخنق هذه البلدان".
 واضاف انه باستطاعة روسيا فعل الكثير، وان لديها مكنون يجعلها مهيأة للقيام بدور "أفضل وأوسع"، معتبراً ان القيادة الروسية فقط هي التي تستطيع ان تقرر حجم هذا الدور وكيفية القيام به، معرباً عن امله بحضور روسي اقوى يتصدى لـ "الاطماع الامريكية الخطرة" مشدداً على ان امريكا تشكل خطراً ليس على دول المنطقة فحسب، وانما على بلدان اخرى من ضمنها روسيا.


للمزيد من التفاصيل في حلقة برنامج "حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)