ناصر جودة: هناك اجماع دولي على مبدأ حل الدولتين

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40762/

ذكر ضيف برنامج أصحاب القرار وزير الخارجية الأردني ناصر جودة أنه ناقش مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو  التحديات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة قضية تسوية النزاع العربي الإسرائيلي، وضرورة تحديد أطر زمنية لحل هذا النزاع. وقال الوزير الأردني إنه إذا كان عام 2009 قد شهد مناقشات حول سبل استئناف عملية السلام فمن الضروري أن يشهد عام 2010 اتخاذ إجراءات عملية.

وقال جودة "بحثنا بشكل اساسي العلاقات الثنائية وهي علاقات قديمة وعريقة وسبل تعزيزها وتطويرها في المستقبل في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتجارية اضافة الى التعاون العسكري".

و أضاف "الحيز الأكبر من المحادثات يتعلق بالجهود الدولية لاطلاق مفاوضات جادة تؤدي الى حل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي الذي يشكل جوهر الصراع العربي الاسرائيلي وهنا نجد ان العالم كله يجمع على حل الدولتين وعلى ضرورة احقاق الحق وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة اضافة الى أن تعيش اسرائيل بأمن في محيطها الاقليمي".

تناولتم في المباحثات المبادرة الروسية لعقد مؤتمر دولي، ماهي العناصر التي تساعد على انجاح مثل هذا المؤتمر أم أنه سيكون نسخة مكررة عن سابقه من المؤتمرات؟

الاصدقاء في روسيا لهم افكار محددة في هذا الموضوع وهناك فكرة جديدة تتعلق بالزخم الامريكي في عملية السلام الشرقأوسطية منذ وصول الرئيس اوباما الى سدة الحكم قبل عام تقريبا وانخراطه المباشر في الجهود السلمية من منطلق اعتبار هذه المسألة مصلحة امريكية وطنية عليا، وهنا نكرر الحديث عن وجود اجماع دولي حول المسائل الاساسية كعدم شرعية الاستيطان والاتفاق على المرجعيات الدولية وعلى أن القدس عاصمة سلام ورمز للعيش المشترك.... وشدد على ان المطلوب الان هو إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة تعالج  قضايا الوضع النهائي وتبدأ من النقطة التي انتهت إليها المفاوضات  والاتفاقيات والتفاهمات السابقة مع وجود آلية رقابة  وجداول زمنية  محددة تفضي الى تجسيد حل الدولتين ضمن اطار شمولية الحل في المنطقة.... سياسة الاستيطان الإسرائيلية والإجراءات أحادية الجانب في الأراضي الفلسطينية المحتلة وتحديداً في  القدس الشرقية مثل هدم المنازل وتهجير السكان والحفريات حول وتحت  الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية هي علاوة على عدم قانونيتها  وشرعيتها تشكل عقبة اساسية امام جهود السلام وهي مرفوضة ويجب وقفها  فوراً.

هل لمستم في مباحثاتكم الأخيرة بواشنطن تغيرا في الموقف الأمريكي ؟

لم ألمس ما قد يعطي الانطباع بوجود تراجع عن الالتزام الامريكي بالانخراط بهذه العملية، ومرة أخرى أقول أن بداية عام 2009 كان هناك عزيمة امريكية في المساهمة الفعالة في دفع العملية السلمية ولقد اتفقنا مع القيادة الامريكية على ضرورة إعادة إطلاق مفاوضات جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مفاوضات تتحدد بإطار زمني وبخطة واضحة مع معايير إنجاز لإنهاء هذا النزاع الطويل الأمد، إلى إنشاء دولة سيدة مستقلة ومتواصلة جغرافيا للفلسطينيين على امتداد حدود حزيران/يونيو 1967 في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية وقطاع غزة، تعيش جنباً إلى جنب مع دولة إسرائيل بسلام وأمن.
من الأمور الحيوية أيضاً تحقيق سلام عربي-إسرائيلي شامل على أساس مبادئ متفق عليها دولياً ومبادرة السلام العربية التي تؤمن قيام نظام إقليمي سلمي وتعاوني. نتفق جميعنا على وجود صعوبات خطيرة ولكننا نأمل بأن يرى العام 2010 استمرار الولايات المتحدة بالقيام بدورها القيادي المطلوب بإلحاح والذي تستطيع ان تلعبه في هذا السياق.

بشكل عام المنطقة بأسرها بحاجة ماسة الى السلام الحقيقي الذي سيسهم في منحها فرصة العيش الكريم وكذلك الأمر بالنسبة للشعب الاسرائيلي الذي يرغب في الخروج من هاجس القلعة والحصول على الأمن واذا نظرنا الى استطلاعات الرأي في اسرائيل نفسها فان أكثر من 60 % او 70 % من الناس يريدون رؤية حل الدولتين وهو ما يشير مرة أخرى الى أهمية وضع حد للنزاع القديم العهد والتفرغ لقضايا الاقليم الملحة الأخرى

ماقصة أن العرب يطالبون الادارة الامريكية بضمانات ؟

لا أعتقد أنها مطالبة بقدر ماهي قناعة مشتركة ..الموضوع ليس ضمانات بل هو تحديد الأطر والمرجعيات لعملية السلام وللمفاوضات .. كان هناك لقاءات مكثفة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة عند اطلاق الدورة لشهر أيلول الماضي وكان هناك محاولات امريكية لجسر الهوة بين الفلسطينيين والاسرائيليين قادها جورج ميتشيل في النصف الثاني من العام 2009. وكان المطلب الاساسي بعد عدوان غزة وعلى أثر القمة العربية التي عقدت في الدوحة لشهر آذار/ مارس أنه على اسرائيل أن تقدم خطوة للحل بوقف كامل للاستيطان. ونحن بدورنا تقدمنا خلال الاجتماعات التي جرت في نيويورك بطلب من الادارة الامريكية بأن تقوم باعلان عن موقفها من العملية السلمية وأن تحدد الاطر لها كون أن واشنطن تلعب دور الشريك وليس الوسيط ودورها قيادي لما تمتلكه من تأثير ايجابي على كافة أطراف المنطقة

ماهو حجم التنسيق بين عواصم القرار وعمّان في ظل امتلاك الأخيرة لعلاقات متوازنة مع عواصم القرار والعلاقة المميزة مع الفلسطينيين؟

الحراك السياسي المكثف الذي قام ويقوم به جلالة الملك عبدالله الثاني مع قادة العالم وبلدانهم لتحقيق السلام  والاستقرار في المنطقة على اساس حل الدولتين والمرجيعات الدولية المتفق  عليها ومبادرة السلام العربية بما يضمن اقامة الدولة الفلسطينية  المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية وفي سياق اقليمي يحقق  السلام الشامل في منطقة الشرق الاوسط.
ان دور روسيا مهم ومكانتها على الساحة والدولية  كعضو  دائم في مجلس الامن الدولي واللجنة الرباعية الدولية وذلك في دفع جهود  تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة واؤكد على اهمية الدور  القيادي المطلوب لروسيا في دفع هذه الجهود الى  غاياتها المنشودة وتكثيف الجهود لتجاوز الصعوبات التي تعترضها

اثير لغط كثير حول مساهمة المملكة في التحالف الدولي بأفغانستان .. ماهو الهدف من الاندفاع الاردني في معركة يشير بعض المراقبين الى أنها ربما تكون خاسرة للولايات المتحدة؟

اسمح لي أن أختلف معك في صياغة السؤال فوجود الأردن في افغانستان له 3 أبعاد .. علينا أن لا ننسى أننا أيضاً في الأردن كنا ولا زلنا مستهدفين، واننا لن نتردد أو ننثني عن تصميمنا في محاربة الإرهاب، والأعمال الإرهابية، والإرهابيين – أينما كانوا. لقد قلنا بوضوح كبير عام 2005 اننا سوف لن ننتظر قيام الإرهابيين بارتكاب جرائمهم الشنيعة، بل سوف نحاول أن نستأصل جذورهم قبل أن تتسنى لهم الفرصة لتنفيذ مخططاتهم.
ووجودنا في أفغانستان أيضا لمحاربة الأسباب الجذرية للإرهاب، والمساعدة في الجهود الإنسانية المطلوبة هناك. وأود أن أقول إن وجودنا في أفغانستان سوف يتعزز ويتوسع في المرحلة القادمة، وانه أمر متواصل. كان الأردن من أوائل البلدان هناك. لسنا فقط جزءاً من شبكة بلدان تحاول أن تساعد  أفغانستان والأفغانيين فحسب، بل تحاول أيضاً محاربة الإرهاب والإرهابيين. ولكننا موجودون هناك أيضاً للدفاع عن مصالح الأردن القومية، للدفاع عن الأردنيين وحمايتهم من هذا التهديد المتعاظم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)