الناطق باسم سرايا القدس: سنكون أصحاب المبادرة ولن ننجر خلف الاستفزازات الاسرائيلية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40496/

قال ضيف حلقة برنامج "حديث اليوم" ، الناطق باسم سرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي أبو أحمد أن التباينات السياسية بين مختلف الفصائل الفلسطينية تحول دون تشكيل غرفة عمليات مشتركة بين الأجنحة العسكرية لكنه أضاف أنه أثناء الحرب الاسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة " كان هناك تنسيق ميداني وصل الى نسبة 70 % بين الفصائل المحاربة". وأضاف " لقد كنا في حاجة ماسة لاستكمال الـ30 % المتبقية لأن في ذلك أثر كبير على العمليات الحربية".

وذكر أبو أحمد أن شعب قطاع غزة وقف في العام الماضي بوجه أعتى قوة عسكرية في الشرق الأوسط على الرغم من عدم امتلاكه الكثير من السلاح الذي لا يتعدى -حسب المنظومة العسكرية- السلاح الشخصي اضافة الى بعض الصواريخ محلية الصنع.

وعلق أبو أحمد على التطورات الأمنية الأخيرة في قطاع غزة وقيام اسرائيل باستهداف كوادر الفصائل المسلحة في القطاع وقال إن هذا "تصعيد كبير"  الهدف منه دفع المقاومة للرد وهو ما سيعطي اسرائيل كافة الذرائع لخوض عملية واسعة النطاق ضد القطاع في ظل الظروف الدولية والاصطفاف العربي وقال :" نمتلك مساحة مفتوحة للرد على هذا العدوان ولكننا نتحرك وفق تكتيك جديد هو أن لا ننجر وراء أي استفزاز صهيوني، سنكون أصحاب المبادرة وسنحدد الزمان والمكان لأي تحرك".

من جهة أخرى اعتبر أبو أحمد أن الانقسام  السياسي الفلسطيني يلقي بظلاله السلبية على مقدرات المقاومة ويكبل حركتها ويحيد سلاحها.

وفي موضوع الجدار "الفولاذي أو الحديدي " قال أبو أحمد إنه سيؤثر على المدنيين الفلسطينيين وسيزيد من معاناتهم مؤكدا أن المقاومة الفلسطينية تعتمد في تسليحها بالدرجة الأولى على أسلحة محلية الصنع وموارد داخلية ولن يؤثر الجدار عليها بشكل كبير.

المزيد من التفاصيل في حلقة برنامج حديث اليوم

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)