وزير الاعلام الباكستاني السابق: لا انكر باننا كنا تحت التاثير الامريكي ولكننا لم نكن عملاء للامريكان كما هو الحال الان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40377/

يستضيف برنامج "حديث اليوم" في هذه الحلقة شيخ رشيد احمد زعيم حزب الرابطة الشعبي والوزير في حكومة الرئيس السابق برويز مشرف.
عن التطورات السياسية التي تمر بها باكستان حاليا والازمة السياسية التي تلوح في الافق هناك والتي تؤشر لمرحلة عصيبة يقول شيخ رشيد احمد ان باكستان تمر بالفعل بمرحلة عصيبة ، فالاقتصاد والامن والقانون في حالة سيئة تماما حيث النقص الكبير في السلع الاستهلاكية الضرورية مع الارتفاع الحاد في الاسعار ، فوق كل ذلك توجد حكومة غير شعبية ورئيس فاسد .. وكل هذه الظروف والاوضاع تجعلنا نضع علامات استفهام كبيرة. واهم تساؤل هو الى متى سيتم العمل بهذه النظم الديموقراطية غير المقبولة، والى متى ستكون هذه الحكومة قادرة على مواجهة كل هذه الازمات؟. فنظم الحكم المتبعة من قبل الحكومة غير جيدة وهنا يجب التوقف وعلى الحكومة ان تفكر مليا بشان الانتقادات الكبيرة التي تتعرض لها من قبل الشعب. والسبب الاخر، وربما الاهم، هو ان سياساتهم موجهة من قبل الامريكان اكثر من اي وقت سبق، فهم يبذلون المزيد والمزيد والكل يصب في المصلحة الامريكية وهذا له اثر سلبي على هذه الحكومة.
وعن وجهة نطره حول فيما اذا كانت هذه الضغوط عادية في هذه المرحلة بالذات يعتقد الوزير الباكستاني السابق انه كان هناك فرق كبير مقارنة بما يجري الان "فعندما كنت وزيرا للاعلام في الوزارة السابقة لا انكر باننا كنا تحت التاثير الامريكي ولكننا لم نكن عملاء للامريكان كما هو الحال الان. فكنا نضع نصب اعيننا وفي المقام الاول المصلحة الوطنية للبلاد والمصلحة الدولية ثانيا".
ويؤكد ضيف "حديث اليوم " قائلا "نعم نحن كنا من الداعين للحرب على الارهاب والتطرف وضد المسلحين، لكن اذا نظرنا الى الوضع الحالي فنحن على شفير منعطف اخر .. نحن ربما تغاضينا عن الضربات الامريكية على المناطق القبلية، ففي السابق كنا نقوم بفحص المنطقة ومسحها، والامر ان الحكومة الحالية لا تقوم باي خطوات جدية وليس لها اي فكرة عن كيفية التعامل مع الازمة الحقيقية الراهنة، خاصة فيما يتعلق بهذه الضربات، ناهيك عن ان سمعتهم تلطخت بالفساد المستفحل ...".   
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)