حصاد الاسبوع (2 – 8 يناير/كانون الثاني)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/40155/

عام جديد وجهود جديدة لاحياء عملية السلام

شهد مطلع العام الجديد محاولات جديدة للمصالحة بين الفلسطينيين، بالاضافة الى جهود لاحياء عملية السلام في الشرق الاوسط، وذلك بعد جمود كاد ان يصل بالتسوية بين العرب والاسرائيليين الى طريق مسدود.

ويسعى عدد من الدول العربية على بث الحياة في مشروع السلام بالشرق الاوسط، اذ تاتي زيارة وفدين عربيين رفيعين من جمهورية مصر العربية والمملكة الاردنية الهاشمية للولايات المتحدة الامريكية في اطار الجهود العربية والامريكية الرامية لتحقيق هذا الهدف.

وجاءت زيارة الوفدين لواشنطن قبيل توجه مبعوث الرئيس الامريكي الخاص للشرق الاوسط جورج ميتشيل للمنطقة في النصف الثاني من الشهر الحالي، مصحوباً بامل اعادة العملية السلمية الى مسارها، وذلك بعد ان رافقه الفشل في جولاته المكوكية التي قام بها العام المنصرم.

بريطانيا .. سياسة المؤتمرات بين اليمن وافغانستان

دعت بريطانيا قبل نهاية العام الماضي الى مؤتمر دولي يعقد في الايام الاخيرة من الشهر الجاري بالعاصمة البريطانية لندن، للبحث في آخر المستجدات التي طرأت على الساحة الافغانية.

الا ان التطورات الاخيرة التي شهدها اليمن في الآونة الاخيرة دفعت لندن الى الدعوة لعقد مؤتمر مماثل، لمناقشة الملف اليمني الملح، في ظل حروب تخوضها صنعاء على الجبهات الداخلية ضد الحوثيين من جانب، بالاضافة الى تصديها لتنظيم القاعدة من جانب آخر، الذي ترى الحكومة اليمنية انه يسعى الى "صوملة" البلاد، مؤكدة رفضها لأي مساعدة اجنبية، قد تجعل من عناصر القاعدة وكوادرها في عيون الكثيرين باليمن ابطالاً قوميين.

العراق .. بين سندان الخارج ومطرقة الداخل

توجه وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي الى العاصمة العراقية بغداد في محاولة لحل الخلاف الذي دار بين البلدين بسبب توغل وحدة عسكرية في الاراضي العراقية وسيطرتها على البئر الرابع من حقل فكة الحدودي، اذ اكد الوزير الايراني انسحاب هذه الوحدة من الحقل المتنازع عليه.

تاتي هذه الزيارة في اجواء مضطربة يشهدها العراق وارتفاع ملحوظ لعدد العمليات الارهابية، اعتبر البعض ان لتزايد وتيرتها ارتباط وثيق باقتراب موعد الانتخابات النيابية في البلاد.

اضطرابات متجددة بين الاصلاحيين والمحافظين في ايران

لا تزال الساحة الداخلية الايرانية تقع تحت وطأة القلاقل التي شهدتها البلاد منذ اعلان نتائج الانتخابات الرئاسية، والتي اشارت الى فوز الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بولاية جديدة، اذ اعتبر المعارضون بقيادة مير حسين موسوي ان السلطة الحاكمة في البلاد تلاعبت بأصوات الناخبين، ما ادى الى مواجهات بين الجانبين اخرها كان استهداف احد ابرز القياديين في معسكر الاصلاحيين مهدي كروبي بالرصاص في مدينة قزوين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)