سميح القاسم : لن يقوى احد على اسكاتي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/39914/

يقول الشاعر الفلسطيني المبدع سميح القاسم الذي استضافه برنامج " حديث اليوم" ان حديثه عن روسيا في الامس  ليس وليد الصدفة لأنه قضى سنة كاملة من عمره في روسيا .. وقال : ان روسيا بالنسبة لي ليست مجرد جغرافية وسياسة .. ان روسيا لا تنفصم في وعيي عن الصداقة الروسية العربية والروسية الفلسطينية بالذات .. انها تأريخية .. ان اول مدرسة بنيت في بلدي في القرن التاسع عشر كانت مدرسة روسية. . روسيا بوشكين وليرمنتوف وتشايكوفسكي ويسينين وماياكوفسكي وتشيخوف ودوستويفسكي .. روسيا الثقافة والفن والانسانية حاضرة دائما في وجداننا العربي الفلسطيني.

ان روسيا مذكورة كثيرا في قصائدي.. وترجمت قصائدي الى اللغة الروسية .. وزرت موسكو .. ولينينغراد .. بطرسبورغ الآن .. وزرت مسرح البولشوي ومتحف الارميتاج .. ان العلاقات الشعرية والانسانية مع روسيا متينة جدا..

وبصدد الوضع العربي والفلسطيني قال سميح القاسم  ان الوضع العربي لا ينظر اليه الا من خلال الوضع الفلسطيني .. والوضع الفلسطيني مأساوي بشكل مروع .. المأساة الاغريقية تستبدل الآن بالمأساة الفلسطينية .. تشرد وعذاب ونزيف خلال ستة عقود على الأقل .. وهذا الوضع مرتبط بالوضع العربي ككل.. من المؤلم جدا ان الوطن العربي لا يستطيع .. ولا ينبغي ان يقدم حلا للقضية الفلسطينية..

وفيما يخص ادب المقاومة .. وفن المقاومة .. فهو امر طبيعي وانساني ومطلوب لحماية الشعوب وقدرة الشعوب على مواجهة الغزو الاجنبي . ولهذا استطاعت القصيدة.. قصيدتي وقصائد زملائي ان تقدم لهذا الشعب الصغير والمكافح الكثير من الدعم الروحي والمعنوي والقدرة على الصمود والمواجهة .. والشعر كما جميع الفنون مطالب بالتعبير عن روح الشعب وجوهر الشعب وارادة الشعب.. ولا مكان عندنا لشعر الصالونات والفن الترفيهي .. حياتنا لا رفاه فيها ولا ترفيه فيها .. لذلك  لابد من المقاومة الفنية الى  جانب المقاومة السياسية والوطنية .

المزيد من التفاصيل في برنامج "حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)