الشاعر شوقي بزيع : الارض هي الام والكنف الاخير ونحن نعود اليها دائما

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/39861/

يرى الشاعر اللبناني شوقي بزيع الذي استضافه برنامج "حديث اليوم" ان الشخص يجب ان يكون مذهبيا لكي تحرره القصيدة من المذهبية. وحسب قوله فأنه نشأ في جو علماني في كنف الحركة الوطنية  اللبنانية في السبعينيات والتي كانت لا طائفية وطرحت من بين الشروط الاساسية إلغاء الطائفية.. وفي البداية إلغاء الطائفية السياسية. وقال الشاعر : اذن انا تربيت في كنف ليبرالي متحرر من كل المذهبيات والطائفيات. طبعا ، ان القصيدة تعني الحرية . وانا لم أكن مستعبدا لهذا النوع من الايديولوجيات لكي اتحرر بالقصيدة.

وبخصوص العلاقة بين المرأة والارض قال شوقي بزيع هناك رمزية معينة للعلاقة بين المرأة والارض.. واذا صح التعبير فهي اكثر من الوطن .. ان الارض هي الام .. والارض رحم .. والمرأة ايضا أم ورحم تلد بأستمرار. نحن نخرج منها ونعود اليها  في حركة دائرية مستمرة .. نحن ننتمي الى نقطة رأسنا  .. بالولادة .. ونغادرها بعد ذلك.. بسبب الظروف العائلية وطبيعة الحياة .. لكن سرعان ما نجد انفسنا مدفوعين  بالعودة اليها .. وكأن الحياة دائرية كالارض تماما. ان هذه الدورة تتصل بأمومة التراب.. وانا كتبت في احدى مقالاتي عن انوثة السفر وعن الاقامة .. فالهجرة انثى .. بينما الاقامة أم. ونحن نغادر مصغين الى اصوان انثوية تأتينا من بعيد ، ولذلك تشبه المدن بالنساء احيانا .. لكن الارض هي الام .. والتي نعود اليها دائما..

وأيضا ان المرأة هي وطن .. لأن الوطن يعني الكنف والملاذ الذي يحيط بنا ويجمعنا .. والمرأة بمعنى من المعاني وطن .. لأنها كنف الرجل ويسكن اليها.

.. لكنني رغم ذلك اميل الى قصيدة الحب الصرفة .. وحين اكتب قصيدة عن امرأة .. اعني المرأة تحديدا ..

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)