الاقتصاد العالمي.. ما هي التوقعات؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/39744/

هل يخرج الاقتصاد العالمي من الأزمة ؟ هل يستحق الأمر تصديق الاقوال المتفائلة حول استئناف النمو الاقتصادي في العام القادم ؟ ماذا تتوقع الاسواق النامية ؟ هل سترتفع في عام 2010 اسعار النفط ، وماذا سيحدث للدولار والعملات النقدية الجديدة؟

معلومات حول الموضوع:

الربع الأخير من عام الأزمة، الفين وتسعة، قدم للعالم بعض مبررات الأمل في أيام أفضل. فقد تواردت أنباء عن تقلص البطالة في الولايات المتحدة الأميركية ، وتعززت مواقع الدولار. ويعلن رؤساء اكبر الدول بشيء من التهيب والحذر عن اولى مؤشرات النمو الإقتصادي. كما  أفاق المستثمرون وانتعشت الإستثمارات ، واخذت مؤشرات البورصات في الإرتفاع ، وارتفعت اسعار المحروقات. ثم ان بعض التوقعات لعام الفين وعشرة تعطي مبررا للأمل في تبدلات إيجابية. المجلس الإقتصادي والإجتماعي التابع للأمم المتحدة توقع في تقرير له ان الأقتصاد العالمي سيستأنف نموه في العام الجديد. ويمكن لمؤشر النمو ان يشكل بالمعدل حوالي اثنين فاصلة خمسة بالعشرة  في المائة.  كما سيشكل في الصين تسعة بالمائة تقريبا، وفي الهند ستة فاصلة خمسة بالعشرة في المائة. وينتظر ان تكون وتائر هذا المؤشر في البلدان النامية اعلى مما في الدول المتطورة. فهو في الولايات المتحدة لن يتجاوز اثنين في المائة، وسيكون اوطأ من ذلك في بلدان الإتحاد الأوروبي واليابان. علما بأن خبراء الأمم المتحدة الإقتصاديين يحذرون من ان الإقتصاد العالمي حاليا في مرحلة انعطاف حاد ، ما يجعل ظروف النمو او التنمية الإقتصادية المستدامة تبقى ضعيفة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)