انتخابات الرئاسة في أوكرانيا.. بين روسيا وأمريكا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/39249/

انتخابات الرئاسة في اوكرانيا . هل الحديث هنا يدور عن تنافس بين انصار التوجهين الغربي والروسي لاوكرانيا ، ام  ان صراعاً  يجري  بين ممثلي المجموعات المالية  الذين ينطلقون من المصالح البرغماتية الكبرى ؟ وهل يمكن ان نتوقع معافاة العلاقات بين موسكو وكييف بعد هذه الانتخابات؟

معلومات حول الموضوع:
موعد الإنتخابات الرئاسية في اوكرانيا هو السابع عشر من يناير/كانون الثاني 2010. و وتشهد الحملة الإنتخابية مشاركة من ثمانية عشر مرشحا، الا ان اثنين منهما فقط، حسب استطلاعات الرأي، هما الأوفر حظا. ونعني رئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو ، من زعماء ما سمي في حينه بالثورة البرتقالية، وكذلك فيكتور يانوكوفيتش زعيم حزب الأقاليم المعارض. وهو يتمتع بالتأييد أساسا في المحافظات الأوكرانية الشرقية الناطقة باللغة الروسية. ولحد اللحظة يتفوق ينكوفيتش من حيث الشعبية على تيموشينكو بمرتين تقريبا. الا ان معظم المحللين السياسيين يعتقدون بأنه لن يتمكن في الجولة الأولى من الإنتخابات ان يحصد نصف عدد الأصوات زائدا واحد. وفي حال إجراء الجولة الثانية يمكن ان تتسع فرصة يوليا تيموشينكو فيزداد احتمال فوزها. وقد تمكنت مؤخرا من كسب رأسمال انتخابي اضافي حين توصلت الى حل وسط هام مع القيادة الروسية بشأن ضخ الغاز الروسي الى اوكرانيا وكذلك بشأن ارسالياته الى اوروبا عبر الأراضي الأوكرانية. ويعتبر الكثيرون المباحثات الناجحة التي اجرتها  يوليا تيموشينكو مع رئيس وزراء روسيا فلاديمير بوتين  مؤشرا على ان تيموشينكو بالذات، من وجهة نظر موسكو، هي الأكثر تفضيلا بين المرشحين للرئاسة في اوكرانيا.  الا ان عددا من السياسيين المسموعي الكلمة في روسيا وفي اوكرانيا اكثر تحفظا بهذا الخصوص، ولا يعتبرون الحل الوسط لمشكلة الغاز وكل ما يرتبط به مؤشرا على تعاطف نهائي من جانب روسيا.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)