الشرق الأوسط وإيران والوساطة التركية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/39212/

ماهي فرص نجاح مهمة وساطة تركيا في النزاعات الرئيسية بمنطقة الشرق الاوسط ؟ هل ان ايران ترفض حقا الوساطة التركية في المواجهة مع الغرب؟ هل تعول الولايات المتحدة كالسابق على حليفتها تركيا في معالجة مشاكل الشرق الاوسط؟ يدور الحديث عن هذا في برنامج " بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

تواصل تركيا بهمة ونشاط  مساعي الوساطة  لإصلاح ما بين مختلف الأطراف في المجال الشرق الأوسطي، وذلك في اطار ما يسمى استراتيجية تصفير المشاكل على امتداد الحدود التركية. وهذا ما تشير اليه في المقام الأول رغبة انقرة في التوسط بين ايران والغرب من اجل تخفيف التوتر حول الملف النووي الإيراني. الا ان هذه الصيغة من الوساطة تواجه صعوبات غير قليلة. ففي الوقت الذي تهدد فيه الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي ايران بفرض المزيد من العقوبات الشديدة تعلن الخارجية الإيرانية، قبل ايام، ان موقف ايران الواضح من برنامجها النووي لا يحتاج الى تأويلات وتفسيرات من طرف ثالث. الأمر الذي جعل الكثيرين يعتبرون ذلك بمثابة رفض من طهران لمقترحات انقرة بشأن الوساطة. والى ذلك تواجه محاولات تركيا لمد جسور متينة بين السياسيين في طهران والغرب، كما تشير كل الدلائل، تشاؤما متزايدا من جانب واشنطن.
كما تبقى غامضة آفاق وساطة تركيا في الالمفاوضات السورية الإسرائيلية غير المباشرة. وعلى نطاق اوسع تبقى غامضة مسألة وجهة تطور العلاقات بين تركيا واسرائيل على خلفية تعمق الحوار الإستراتيجي على خط انقرة- دمشق. فقد اتهم رئيس الوزراء التركي رجب اردوغان اسرائيل مؤخرا  بانها  تتكلم بصوتين ، على حد تعبيره، فيما يخص دور تركيا في العملية التفاوضية السورية الإسرائيية.  ويرى اردوغان ان اسرائيل تارة تقبل  فكرة الوساطة التركية وتارة ترفضها وتصر على مفاوضات مباشرة مع سورية. وقد ناشد اردوغان القيادة الإسرائيلية ان تلتزم في الأخير برأي موحد حول هذه المسألة.  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)