رئيس البرلمان السوداني: 112 امرأة ستدخل الى البرلمان القادم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/38576/

التقى مراسل "روسيا اليوم" رئيس البرلمان السوداني (المجلس الوطني) السيد احمد ابراهيم الطاهر الذي تحدث عن الاستعدادات الجارية في السودان لاجراء الانتخابات السودانية في العام المقبل على خلفية مايواجهه السودان من تحديات سواء خارجية او داخلية و اليكم اهم ما ورد في هذا اللقاء.
س: ماهي الاجراءات التي تتخذها حاليا السلطات السودانية للتحضير لهذه الانتخابات؟
ج: تأتي هذه الفترة في ختام دورة المجلس الوطني الحالي وذلك قبل ان نذهب الى الانتخابات في السنة القادمة، و قد اعددنا لها في المجلس باصدار بعض القوانين و الترتيبات و من اهمها قانون الانتخابات العامة الذي ستشكل بموجبه المفوضية القومية للانتخابات كما اجزنا قانون تنظيم الاحزاب السياسية و تأسست بموجبه مفوضية شؤون الاحزاب السياسية التي تنظم تسجيل هذه الاحزاب و عملها الديمقراطي وقامت المفوضية القومية للانتخابات باجراء الانتخابات في بداية شهر ابريل القادم وللسودان تجربة في العمل الديمقراطي لانه من الدول الافريقية السباقة في هذه المجال حيث جرت فيه الانتخابات 17 مرة.
س: ما هي افاق مشاركة المرأة السودانية في هذه الانتخابات؟
ج: لقد نالت المرأة السودانية حظها من التعليم في وقت مبكر و الان تشارك في كل مرافق الحياة في البلاد و تتولى مناصب في اجهزة الدولة كالقضاء و البرلمان و مجلس الوزراء و لقد رأينا ضرورة تخصيص عدد من المقاعد للمرأة السودانية في البرلمان و يمكنها ان تزيد من عدد هذه ووفقا للقانون، فان على المجلس ان يخصص على الاقل 25% من مقاعده للمرأة و هذا يعني ان زهاء 112 امرأة ستدخل البرلمان القادم.
س: نود ان نعرف و لو باختصار عن عمليات التسجيل للانتخابات في المناطق ذات الخصوصية مثل الجنوب و منطقة دارفور بولاياتها الثلاث؟
ج: فيما يخص دارفور ليست هناك اية مشكلة و مثلها مثل اية ولاية سودانية اخرى و الامر فيها مستقر تماما و ليست هناك اية حالات امنية تمنع التسجيل للانتخابات و يجري التسجيل بمستوى عال في جميع انحاء دارفور بولاياتها الثلاث و هناك اقبال جيد من المواطنين هناك و كذلك في الجنوب السوداني، و لو اننا عانينا في البداية من بطء الاجراءات جراء ضعف البنية التحتية في الجنوب و ضعف تدريب اللجان الانتخابية و لعدم تجاوب حكومة الجنوب في البداية و لكن بمرور الايام تفهم الجميع هذه الخطوات و انطلق التسجيل في الجنوب و نسبة التسجيل هناك تترواح بين 67-71% و هي متوسط النسبة في كل السودان و هكذا يجري التسجيل في الانتخابات بنسبة متساوية في جميع انحاء السودان و هذا موشر على ان الشعب السوداني كله يمارس حقه الديمقراطي بصورة جيدة.
س: كيف ترون صورة مشاركة منظمات المجتمع المدني في عملية اجراء هذه الانتخابات؟
ج: ان الرقابة على الانتخابات متنوعة فهناك رقابة رسمية من قبل دول المنطقة فهناك رقابة الاتحاد الافريقي و الجامعة العربية بالاضافة الى الاتحاد الاوروبي و قد دعيت هذه المجموعات لكي تشارك في عملية المراقبة، كما ان هناك رقابة ستكون من قبل ممثلي البرلمانات الاخرى فقد وجهنا دعوة الى ممثلي البرلمان الروسي ليشاركوا في عملية الرقابة هذه و بالاضافة الى كل ذلك ستكون هناك رقابة من قبل ممثلي منظمات المجتمع المدني السودانية حيث لدينا عدد كبير من هذه المؤسسات التي ابدت رغبتها في المشاركة بالرقابة على الانتخابات و قدمت زهاء 120 منظمة منها طلباتها بهذا الخصوص و استجابت مفوضية الانتخابات لهذه الطلبات كما و هناك مراكز عالمية ستراقب الانتخابات السودانية مثل مركز كارتر الامريكي.
للمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع يمكنكم مشاهدة برنامج "اصحاب القرار"
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)