خبير فلسطيني: ينبغي اجراء المصالحة الوطنية بسرعة لكي نتفرغ الى الشأن الداخلي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/36964/

أشار ناصر الريس المستشار القانوني لمؤسسة " الحق" الفلسطينية في حديث مع برنامج " حديث اليوم" الى ان الوضع في الاراضي الفلسطينية سيختلف كليا اذا تمت الانتخابات على صعيد الضفة الغربية فقط. وهناك محاذير ومخاطر كثيرة جدا تكمن بداية في تعزيز وجود كيانين فلسطينيين وليس كيانا واحدا.. حين يوجد كيان واحد في الضفة الغربية مستقل كليا عن قطاع غزة بينما سيصبح قطاع غزة كيانا مستقلا تماما عن الضفة الغربية.  وهذا سيؤثر بلا شك في الوضع القانوني للقضية الفلسطينية وسيؤثر في التمثيل القانوني لفلسطين... بمعنى ان القيادة التي تنجح في الوصول الى المجلس التشريعي او السلطة الوطنية الفلسطينية في الضفة الغربية يجب ان تكون  مؤهلة لتمثيل جميع فلسطين وقادرة على ابرام اتفاقيات او الدخول في التزامات دولية. اذن هناك الكثير من الاشكاليات التي ستواجهنا اذا تمت الانتخابات على صعيد الضفة الغربية فقط.

وتابع ناصر الريس قوله :فيما يخص الوضع الراهن هناك مسألتان : نحن بصفتنا منظمة تدافع عن حقوق الانسان  نطالب بضرورة اجراء الانتخابات الفلسطينية في موعدها وتعزيز الديمقراطية ومبدأ  تداول استلام السلطة.. اي ان يتم هناك تداول للسلطتين السياسية والتشريعية من قبل المواطنين الفلسطينيين . لكن الوضع القائم الآن لا يحتم ولا يجيز اجراء هذه الانتخابات لأن مخاطرها أكثر بكثير من المخاطر على فكرة الديمقراطية..ويعني حسب تقديري ان السلطة السياسية الفلسطينية لا يمكن ان تقدم على اجراء الانتخابات في شهر كانون الثاني/يناير القادم اذا ما بقى الحال على ما هو عليه الآن . هناك قضية أخرى بالغة الخطورة اذا ما استمر الانقسام السياسي  لسنوات عديدة. فهل سنصبح رهينة لهذا الانقسام وبالتالي نعطل جميع مؤسسات الدولة ونعطل التداول السلمي للسلطة .. اذن نحن امام نارين : الاولى - استمرار الا نقسام السياسي والتحكم بهذا الانقسام بغية ابقاء الحال على ما هو عليه الان ،والثانية - بقاء الاشخاص المنتخبين في الدورة السابقة في مناصبهم لحكم الشعب الفلسطيني. هناك اشكاليات اكثيرة ، وانا ارجح عدم اجراء الانتخابات الآن . ونحن الى جانب ذلك شعب واقع تحت الاحتلال وهناك اطماع اسرائيلية لضم اقسام كبيرة من الضفة الغربية .. وواذا لم تكن هناك وحدة فلسطينية فسنواجه تنفيذ المخطط الاسرائيلي.

المزيد من التفاصيل في برنامج "حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)