باحث فرنسي : المخابرات الامريكية تقف وراء احداث 11 سبتمبر

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/36868/

استضاف برنامج " حديث اليوم" الصحافي والباحث الفرنسي تيري ميسان صاحب كتاب" الخديعة الكبرى" الذي أثار ضجة لدى نشره حيث تضمن الاتهامات الى اجهزة المخابرات الامريكية بتدبير احداث 11 سبتمبر. وقال ميسان انني نشرت كتابي بعد ستة أشهر من وقوع تفجيرات 11 سبتمبر ، والآن لدينا معلومات أكثر حول حقيقة ما جرى في ذلك اليوم ، وتجمعت لدينا ادلة قوية تؤكد ان احداث 11 سبتمبر نفذت بتدبير من الادارة الامريكية. وحينما نشرت كتابي قبل 8 أعوام كنت أريد اولا ان افسر تلك الاحداث بشكل يطابق التفسير الحالي لها. وقد تعرضت لانتقادات واسعة في حينه لكنني في الوقت الحاضر لم أعد وحيدا في تفسير الامور.ان العديد من العسكريين والسياسيين في داخل الولايات المتحدة بدأوا يثيرون التساؤلات حول احتمال تنفيذ الهجمات المذكورة من قبل الادارة الامريكية.

وكما تعلم فأن اسامة بن لادن كان احد رجال وكالة المخابرات المركزية. وقد كلف بمقاتلة القوات السوفيتية في افغانستان. وربما لديه دور في احداث 11 سبتمبر لكونه من رجال المخابرات المذكورة. لقد كان بن لادن وسيبقى من رجال المخابرات الامريكية.  لذا اذا وجدت اية ادلة حول تورط بن لادن في احداث 11 سبتمبر فهذا دليل على تورط  المخابرات المركزية  في تلك الاحداث . لكنني في الواقع لا أظن ذلك ، واميل الى الاعتقاد بأن المهمة نفذت من قبل بعض الدوائر العسكرية الخاصة في الولايات المتحدة. ان بعض الاشخاص الذين وجهت اليهم تهمة التورط في احداث 11 سبتمبر كانوا من عناصر المخابرات المركزية الذين عملوا في البوسنة والهرسك. اذن فهي المجموعة نفسها. علما ان قائمة المسافرين في الطائرات كانت خالية من اسماء عطا الله وآخرين ممن اتهموا بتنفيذ  تلك الاحداث .

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)