المحطات الكهرذرية العائمة.. من يحتاج إليها ؟

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/36645/

ما هي المحطة الكهرذرية العائمة؟ أين تكمن أفضلية المحطات العائمة مقارنة بالمحطات التقليدية ؟ وأين يمكن لهذه المحطات أن تكون مطلوبة؟ وماهو وضعها بالنسبة للأمن البيئي ؟ يجيب ضيوف برنامج "بانوراما" على هذه الاسئلة وغيرها.

معلومات حول الموضوع:
يشهد العالم اليوم "نهضة ذرية"، حيث  ينتظر ان يتضاعف مرتين توليدُ الطاقة الكهربائية الإجمالي للمحطات الكهرذرية في العالم بحلول عام الفين وثلاثين، حسب معلومات الوكالة الدولية للطاقة الذرية  ففي السنوات القريبة القادمة تنوي الصين بناء قرابة مائة مفاعل ذري ، فيما ستبني الولايات المتحدة مائتي مفاعل. والعمل سائر على قدم وساق في بناء المفاعلات الجديدة في بلدان اخرى كثيرة كالهند واليابان والأرجنتين وايران وباكستان وغيرها. أما في روسيا فيوجد حالياً تسعة  ٌ وعشرون مفاعلاً ذرياً او وحدة ً توليدية في عشر محطات كهرذرية تنتج ستة عشرة في المائة من الطاقة الكهربائية المستهلكة في البلاد. وحتى العام الفين وخمسة عشر ينتظر ان يزداد عدد الوحدات التوليدية الذرية في روسيا الى اربعين مفاعلا تبلغ حصتها ربع إجمالي الطاقة الكهربائية في البلاد.
ويصار في روسيا اليوم الى تنفيذ مشروع آخر في ميدان الإستخدام السلمي للطاقة النووية. وهو مشروع لا مثيل له في العالم. ونعني المحطة الكهرذرية الحرارية العائمة التي هي عبارة عن سفينة طولها مائة واربعة واربعون مترا وعرضها ثلاثون مترا. تنصب عليها مفاعلات ذرية كالتي على كاسحات الجليد والغواصات الذرية. ومن اعظم مزايا هذه المحطة امكان استخدامها قرابة عشر سنوات من دون اعادة شحن الوقود النووي. كما انها محصنة بمستوى رفيع من الأمن الشعاعي. المحطة الكهرذرية الحرارية الأولى في العالم تبنى حاليا في بطرسبورغ في حوض بناء السفن المسمى مصنع البلطيق، وينتظر ان يتم انزالها الى الماء وتدشينها في عام الفين واثني عشر. ومن المقرر استخدام المحطة العائمة في المناطق المتجمدة الشمالية من الشرق الأقصى الروسي . الا انها من حيث المبدأ يمكن ان تتواجد في اية منطقة ساحلية ليس من الحكمة مد أسلاك التيار العالي اليها او تزويدها بكميات محدودة من الوقود. المحطات الكهرذرية الحرارية تتمكن ليس فقط من توليد كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية والحرارية ، بل ومن تحلية كميات كبيرة من مياه البحر. وقد قدّر الخبراء الأجانب أصالة المحطات  الروسية العائمة حق قدرها. فيما تفيد حسابات الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان هذه المحطات ستحظى في المستقبل بطلب واسع في العالم. وفي الحال الحاضر اعربت اثنتا عشرة دولة عن اهتمامها بالمحطات الكهرذرية العائمة، ومنها دول ٌ في الشرق الأوسط ومنطقة آسيا والمحيط الهادي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)