كامب ديفيد – خيانة أم بطولة؟ رؤية الدكتور بطرس غالي (الجزء الاول)

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/36607/

بعد وصول جيمي كارتر إلى كرسي الرئاسة في الولايات المتحدة عام  سبعة و سبعين من القرن المنصرم  بدا و كأن واشنطن بدأت تميل إلى التخلي تدريجيا عن سياسة الحلول الجزئية التي مارسها كيسنجر في عهد الرئيس الأمريكي السابق جيرالد فورد. و قد أعلن كارتر حينها على الملأ: يجب أن يكون للفلسطينيين وطن! و في الوقت نفسه صدرت بيانات رسمية تدعوا إلى استئناف عمل مؤتمر جنيف الخاص بالتسوية الشاملة في الشرق الأوسط بمشاركة الاتحاد السوفييتي. و قد نشر بيان سوفياتي أمريكي مشترك يتحدث عن ضرورة التسوية الشاملة من خلال إيجاد حل للمسائل المفصلية مثل انسحاب القوات الاسرائيلية إلى حدود 1967 و ضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطسني.. لكنه في نفس العام وخلافا للتوقعات تسلمت حكومة مناخم بيغن اليمينية المتطرفة السلطة في اسرائيل. و بعد أن اطلعت على البيان المشترك عمدت إلى تفعيل اللوبي الاسرائيلي في الكونغرس الأمريكي. و قد شنت حملة إعلامية شرسة على البيان المشترك من قبل الأوساط اليهودية و الصحافة الموالية لها. و من تلك اللحظة انتقلت الولايات المتحدة إلى التخلي التدريجي ليس فقط عن شراكة الاتحاد السوفييتي في قضية تسوية النزاع في الشرق الأوسط بل و عن التسوية الشاملة لهذا النزاع. و قد وجد هذا التخلي ترحيبا من قبل الرئيس المصري آنذاك أنور السادات الذي كان يكرر باستمرار أن تسعة و تسعين بالمائة من الأوراق في يد الولايات المتحدة فيما يخص التسوية الشرق أوسطية. و قد فهم حينها أن الوقت قد حان للتحرك سريعا فتوجه إلى تل أبيب في زيارة تاريخية دهش لها العالم بأسره. فهل كان الهدف من هذه الزيارة هو تحريك لعجلة المفاوضات لإبرام التسوية الشاملة في الشرق الأوسط في نهاية المطاف. أم أن أنور السادات و فريقه كانوا يتطلعون منذ البداية إلى إبرام صلح منفرد مع اسرائيل جاعلين من التسوية الشاملة ورقة توت يتسترون بها أمام العالم العربي . هذه القضايا و غيرها نناقشها مع أحد أهم مهندسي أتفاقيات كامب ديفد للسلام  بين مصر و اسرائيل وزير الدولة للشؤون الخارجية المصرية آنذاك البروفسور بطرس غالي.

بطرس بطرس غالي

بطرس بطرس غالي - سياسي ودبلوماسي مصري وشخصية عالمية.  ولد عام 1922 في عائلة قبطية عريقة. ودرس في جامعة السربون بفرنسا. وفي عام 1949 ناقش اطروحة دكتوراه في القانون الدولي .
حتى عام 1977 استاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، ومحررحقل " السياسة الخارجية " بصحيفة " الاهرام " القاهرية. من عام 1977 وحتى عام 1990 اعتلى منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية في الحكومة المصرية. انتخب عام 1992 سكرتيرا عاما لهيئة الامم المتحدة. منذ عام 1977 سكرتير عام لمنظمة الدول الناطقة بالفرنسية.

الجزء الثاني 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)