الهيمنة الغربية.. بداية النهاية ؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/36331/

كم من الوقت تستطيع الولايات المتحدة البقاء كزعيمة للعالم؟ وهل توجد لدى واشنطن وحليفاتها الاوروبيات رؤية دقيقة  حول الاستراتيجية القادمة في مجال التسوية في الشرق الاوسط ، وكذلك في العراق وافغانستان؟ هل يخطئ ام لا يخطئ من يعتقد ان العالم يشهد اليوم "بداية نهاية" الهيمنة الغربية وحتى منظومة القيم الغربية؟

معلومات حول الموضوع:
يتحدث الكثيرون من المحللين والباحثين السياسيين مؤكدين ان العالم اليوم في بداية مرحلة من مراحل التاريخ التي يأخذ بالتحرك والزحف فيها الأساس الذي يقوم عليه النظام، لجهة الدخول في جولة جديدة من بناء العالم. فالذرى الأقتصادية والتكنولوجية التي ترتقيها الصين والهند، وطموحات ايران النووية، وظهور تحالفات وإئتلافات عسكرية وسياسية جديدة في العالم لا سيطرة للولايات المتحدة وحلفائها عليها- كل ذلك ، على خلفية الأزمة المالية والإنكماش الذي شل "النواة" الغربية من الإقتصاد العالمي، في اعتقاد الكثيرين ، مؤشرعلى ازمة الهيمنة الغربية في العالم. فيما يقول المؤرخون إن المرة الأخيرة التي رأى فيها العالم زحفا للسلطة بهذا الحجم كانت قبل اكثر من نصف قرن عندما انتقلت الزعامة العسكرية والسياسية العالمية الى ما وراء المحيط الأطلسي، فوقعت في ايدي الولايات المتحدة بعد ان افلتت الدول الأوروبية القديمة زمامها. الا ان انتقال السلطة والقوة هذا جرى آنذاك في اطار حضارة واحدة هي الحضارة الغربية. اما اليوم فالعالم ، كما تشير كل الدلائل، يمكن ان يواجه ليس فقط تبدل النظام العالمي، بل وكذلك ازمة نظام القيم الغربي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)