حوارات البشر في جدلية الحضارات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/35905/

اختتمت مؤخراً في جزيرة روديس اليونانية اعمال الدورة السابعة لمنتدى حوار الحضارات التي نوقش فيها كثير من القضايا التي تشغل بال البشرية ، وشارك في المنتدى عدد كبير من العلماء والباحثين والساسة والدبلوماسيين الذين حاولوا وضع تصورات عن الجدل بين الحضارات وصولاً الى ايجاد لغة مشتركة . استضاف برنامج"حديث اليوم" للتحدث حول هذا الموضوع الدكتور فلاديمير ياكونين رئيس صندوق "مجد روسيا" رئيس منتدى الحضارات.

قال ياكونين: ان المنتدى لا ينتمي الى دولة بعينها ولا حضارة معينة ، بل انه فعالية عالمية للحوار تناقش مختلف المسائل مثل قضايا الشرق الاوسط  والحوار بين الديانات المسيحية والاسلامية واليهودية . ولو ان المنتدى انحاز لهذا الطرف او ذاك فانه سيفقد دوره ، وحتى لو انه وقف على الحياد فان حوار الحضارات سيفقد هيبته ووزنه . لذا يمكن القول ان المنتدى ارضية  او معهد للابحاث يتولى دراسة القضايا الاكثر حيوية التي تواجه الحضارة البشرية .. واعتقد اننا سنواصل العمل بهذا الاتجاه .

ونفى ياكونين ما يقال بان روسيا تقف وراء هذا المنتدى وانه يستهدف احياء شكل من اشكال " الاممية الروسية" مثلما كان الامر في الحقبة السوفيتية  وقال : لا ليس الامر كذلك ، فالروس وممثلو الجمهوريات السوفيتية السابقة يشكلون اقل من النصف في المنتدى ، او بشكل ادق زهاء 40% . والمنتدى ليس اممية روسية لان نطاق نشاطاته لا يغطي حتى النطاق الجيوسياسي لروسيا.. كما انه لا يجري داخل المنتدى بحث اي قضية من القضايا المتعلقة بالتكامل الاقتصادي مثلاً لبلدان رابطة الدول المستقلة . ولكن الحديث في المنتدى قد يجري حول الحضارة السلافية التي توحد هذه الشعوب .. كما لا يمكن اعتبار المنتدى " اممية ما بعد السوفيتية" لأن ذلك يتعارض مع تعريف الاممية باعتبارها اتحاداً سياسياً لقوى تؤمن بايديولوجية واحدة ، في حين ان المنتدى يؤمن بالتعددية والمساواة  وبعيد جداً عن النمطية الواحدة.

للمزيد شاهدوا برنامج "حديث اليوم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)