مسؤول فلسطيني: تأجيل التصويت على تقرير غولدستون كان خاطئا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/35866/

لقد جرى طلب تأجيل  التصويت على قرار غولدستون من الطرف الفسطيني بسبب وجود ضغوط خارجية الامر الذي يشير الى ان حجم الضغوط الخارجية  في القرار الفسطيني اصبح عاليا جدا مما يهدد  التماسك حيال الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني. هذا ما يراه كايد الغول عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي استضافه برنامج " حديث اليوم ". وقال الغول ايضا : برأينا ان سحب التقرير من التصويت كان خاطئا لأنه هرب اسرائيل مرة اخرى من امكانية الملاحقة الدولية وفق القانون الدولي.

واضاف :من جهة اخرى  نحن نعتقد ان الردود الشعبية على ذلك هي بالمعنى السياسي  ردود طبيعية لأن الشعب الفلسطيني  والقوى السياسية جميعا  بلا استثناء ومنها اللجنة المركزية لحركة فتح قد ادانت وخطأت سحب التقرير من التصويت. ونحن في اطار هذه المسألة كنا ضد خلط الاوراق بشأنها ، بحيث لا يكون الموقف من خطيئة سحب تقرير غولدستون مبررا  لتأجيل الحوار الوطني الفلسطيني  وتأجيل ازالة حالة الانقسام ، لأن في هذا ضرر بالغ ومن شأنه ان يعمق الازمة الداخلية الفلسطينية اكثر.

وتابع كايد الغول قوله : نحن اولا ضد اية دعوات لتأجيل جلسة الحوار وتوقيع اتفاق المصالحة نظرا للخطورة التي يحملها مثل هذا الخيار.. مما يهدد بأستمرار حالة الانقسام الى زمن اطول .. ويعطي مؤشرا الى امكانات التأجيل المتكررةلأية قضية خلافية على الساحة الفلسطينية . لذلك فأن التأجيل ضار ، وعلينا ان نمضي لأنجاز المصالحة  من اجل التوحد في مواجهة كل السياسات الهابطة التي يجري فيها الاستسلام الى الضغوط الخارجية.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)