حزب الرابطة الاسلامية الباكستاني المعارض .. ومواقفه ازاء قرارات الحكومة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/35359/

استضاف برنامج"حديث اليوم" الشخصية الباكستانية المعارضة السيد مشاهد حسين امين عام حزب الرابطة الاسلامية في باكستان الذي تحدث عن مواقف حزبه  المعارض ازاء بعض قرارات الحكومة المركزية في اسلام آباد.

يقول السيد حسين : نحن سنعمل عبر البرلمان ضد تلك الاجراءات التي قامت بها  مؤخراً الحكومة بشكل مفاجيء مثل اصدارها قرار بمنح الحكم الذاتي لمنطقة غلغيت وتعينها وزير الاعلام حاكماً على تلك المنطقة . فنحن نرفض هذا القرار ، وارسلنا مبعوثينا لتلك المنطقة للحديث مع الاهالي هناك وتوعيتهم بالاهداف الحقيقية لهذا القرار. ونحن ندرك بان لهذه المنطقة علاقة بقضية كشمير ، ولذلك كان على الحكومة ان تقوم باستشارة قوى المعارضة والقيادات الكشميرية المعروفة قبل اتخاذ هذا القرار، خاصة وان لهذه القضية تشعبات تمس السياسة الخارجية والامن القومي.

واضاف : ان للصين اهتمامات مشروعة بهذه المنطقة لكونها لها حدود مشتركة مع الصين . ونحن نعتبر الصينيين جيراننا المقربين . لكن هناك دولاً في المنطقة تعادي او تنافس الصين .. وعلى الرغم من ذلك فلا بد من الحفاظ على استقرار هذه المنطقة الذي قد ينعكس على العلاقات الباكستانية الصينية وتعاون البلدين.

واوضح : اننا سنتعامل بالطبع بايجابية مع التحفظات  التي تقلق الاصدقاء . اما التحفظات التي تقلق الاعداء فسنتعامل معها بشكل مغاير . نحن نعتقد بانه ستكون لقرار الحكومة الباكستانية هذا تداعيات على القضية الكشميرية ، فالهند تدعي بان كشمير جزء لا يتجزأ منها ، ونحن نرفض ذلك ونصمم على ضرورة التعامل مع مشكلة كشمير وفق قرارات الامم المتحدة .

وحذر مشاهد حسين من تداعيات هذه القضية في حالة اعتبارها جزءاً من المشكلة الكشميرية ، وقال ستبرز في هذه الحالة خلافات واستقطابات سياسية سواء داخل باكستان  او على المستوى الجيوسياسي الدولي  بسبب اهمية هذه المنطقة بالنسبة لباكستان والهند والصين وروسيا وايران وافغانستان والولايات المتحدة الامريكية .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)