حركة "مقاتلون من اجل السلام" الاسرائيلية ورفض الخدمة العسكرية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/35281/

ضيف الحلقة الجديدة من برنامج"حديث اليوم" هو آليك الحنان المواطن الاسرائيلي الذي رفض خدمة الاحتياط  في الجيش الاسرائيلي وساهم في تأسيس حركة"مقاتلون من اجل السلام"الاسرائيلية وشارك في المظاهرات المنددة بالاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية.

يقول آليك  ان الاسباب التي تجعله يرفض اداء خدمة الاحتياط في الجيش الاسرائيلي تتمثل في انه : لقد اكتشفت بانه يتم استخدامي لا لحماية اسرائيل ومواطنيها ، بل من اجل تحقيق مشروع سياسي اعترض عليه كثيراً . ولا اريد ان اكون جزءاً من حلم اسرائيل الاستعماري . كما اني لم التحق بالجيش لأخدم الاحتلال ، فلقد كانت عندي افكار اخرى . وعندما التحقت بالجيش واكتشفت ما يجري هناك قررت التوقف .

وبشأن تبعات قراره برفض الخدمة يقول آليك : ان هذه التبعات لم تكن قاسية ، وهذه نقطة تسجل لنظامنا . فالجيش لا يجرم من رفض الخدمة في الاحتياط ، وهذه ليست جريمة في المجتمع المدني ، واسوأ ما يمكن ان يحصل في هذه الحالة هو السجن لمدة شهر واحد ، وهذا لم يحصل بالنسبة لحالتي لأن رئيس وحدتي كان متفهماً لبواعثي . وبالطبع كان قراري بعدم الخدمة صعباً بالنسبة لي ، فهو بمثاية انسلاخ عن المجتمع والعائلة والاصدقاء ، بالرغم من ان عائلتي كانت داعمة لقراري.

وعن كيفية تشكيل حركة"مقاتلون من اجل السلام" يقول : كانت الفكرة انه اذا انضم كثيرون لحركة الرفض لا فقط من اليسار ، بل ومن جنود الاحتياط وجنود الخدمة الفعلية  فسيقول هؤلاء ان ما يحصل في الاراضي المحتلة هو جريمة يجب وقفها . وقد يستمع الناس في هذه الحالة الينا.. وهناك اليوم زهاء 80 % من جنود الاحتياط لا يريدون الخدمة في الجيش الاسرائيلي.

وأكد ايضاً : لا يكفي ان نقول لا فقط ، بل يجب ان تكون هناك رسالة ايجابية اكثر ، وتبيان ان ما نريده هو الحوار. وكان هذا الحاجز امام نشطاء السلام في اسرائيل ، وهي الكذبة التي كان ايهود باراك يروجها والقائلة بعدم وجود شريك فلسطيني . ونحن كنا نعرف بانه كان هناك شريك فلسطيني ، واردنا ان نظهر ذلك من خلال لقاءات العوائل الاسرائيلية والفلسطينية الثكلى التي فقدت احباءها .

للمزيد شاهدوا برنامج " حديث اليوم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)