بطرس حرب: اعتذار رئيس الحكومة المكلف عن تشكيل الحكومة الاولى هو مظهر من مظاهر التأزم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/35157/

انقضت 3 أشهر عاش لبنان خلالها فراغا حكوميا، قد لا ينتهي قريبا. والان، وقد انطلقت من جديد استشارات تأليف الحكومة مع الرئيس المكلف، للمرة الثانية، سعد الحريري. لا شئ يوحي بامكانية ولادة الحكومة قريبا. فهل من الممكن الخروج من الفراغ؟ ووفق اية صفة ستشكل الحكومة؟ وهل لا تزال الصيغة التوافقية مناسبة؟ اسئلة عديدة تطرح نفسها، الاجابة عليها قد لا تكون سهلة، لكن برنامج "حدث وتعليق" ينقلها الى النائب في البرلمان اللبناني بطرس حرب.
عن التغيرات التي قد تزيل العراقيل التي وقفت حائلا امام تأليف الحكومة يقول النائب بطرس حرب ان اعتذار رئيس الحكومة المكلف عن تشكيل الحكومة الاولى هو مظهر من مظاهر التأزم، وليس من مظاهر الحلحلة. الا ان اعادة تكليفه من جديد يعبر عن تمسك الأكثرية بترشيح سعد الحريري لتشكيل الحكومة، وذلك لاعتقاد الاكثرية ان العقبات التي حالت دون تشكيل الحكومة لم تكن صادرة عن الرئيس المكلف، بل نابعة من مواقف المعارضة. فالرضوخ لشروط المعارضة التعجيزية هو نوع من الانكسار تسجله الاكثرية على نفسها، في حال عدم ترشيح الرئيس لسعد الحريري مجددا.
ويستطرد ضيف "حديث اليوم" انه "يجب ان نأخذ بعين الاعتبار بان هذا التكليف لا يدلل على ان هناك حلا للمشاكل القائمة، بل هو يضع عملية التأليف في جو جديد ومنطلقات جديدة".
ويرى النائب بطرس حرب ان ذلك سيصعد الشروط والمباحثات التي جرت في الماضي، ومشاريع التفاهم التي طرحت في الماضي، وسيسمح للرئيس المكلف، ولرئيس الجمهورية... وطبعا لكل القوى السياسية ان تتعاطى مع هذا التكليف الجديد، ومع المشاورات الجديدة، التي يجريها رئيس الحكومة بشكل مختلف، ومن منطلقات مختلفة، مستعيدة التجربة الاولى، المرة، التي لم تعط نتيجة.
ان ذلك قد يحفز الاطراف على التفتيش عن طروحات جديدة وان تتفادى الوقوع في مطبات الشروط التعجيزية التي حالت دون تشكيل الحكومة.       
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)