ناتاليا تيماكوفا: العلاقات الروسية الامريكية تشكل اهمية بالغة بالنسبة للعالم اجمع

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/35129/

زيارة الرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى الولايات المتحدة الامريكية تشارف على نهايتها، والبعض يقول ان لهجته في الحديث عن العلاقات الامريكية الروسية أصبحت أخف حدة، هل هذا صيح؟ عن هذا السؤال، وغيره من الاسئلة تجيب السكرتيرة الصحفية للرئيس الروسي ناتاليا تيماكوفا في هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم".
تتسائل ناتاليا تيماكوفا ما معنى أقل حدة؟ لقد اصبحت علاقات الرئيس الروسي في بعض المواضيع اشد حدة، وهذا ما لاحظه شركاؤنا الغربيون. وقد استمر لقاء الرئيسين الامريكي باراك اوباما والروسي دميتري مدفيديف في نيويورك حوالي ساعة، وناقش الرئيسان الوضع حول الملف النووي الايراني، وكذلك القضايا المتعلقة بالتعاون الثنائي واعداد اتفاقية الاسلحة الهجومية الستراتيجية، بالاضافة الى تحقيق الاقتراحات والقرارات التي اتخذت اثناء لقاء القمة، وخلال زيارة الرئيس اوباما لموسكو في يونيو/حزيران الماضي. وكذلك حول القرارات في الجمعية العامة للامم المتحدة وفي قمة العشرين.
وتواصل السكرتيرة الصحفية للرئيس الروسي حديثها مؤكدة انه "من المعروف ان العلاقات الروسية الامريكية تشكل اهمية بالغة بالنسبة للعالم اجمع، وليس للبلدين فقط. لذلك فالجميع يتابعون تطور هذه العلاقات ويقيمون عاليا تلك الجهود التي يبذلها الرئيسان الروسي والامريكي في الفترة الاخيرة، من اجل ترويج فكرة عدم نشر الاسلحة النووية، لذلك فالقضية ليست في الحدة، بل القضية في فهم القضايا المشتركة.
وعن اهمية اعلان الادارة الامريكية اعادة النظر في نشر منظومة الدرع الصاروخية باوربا الشرقية، وخصوصا فيما يخص تحديد اللهجة اثناء المحادثات الثنائية تقول السكرتيرة الصحفية للرئيس الروسي انه "بدون شك ان هذا الموضوع، اي موضوع العناصر الجديدة للدرع الصاروخية هو موضوع حساس جدا في العلاقات الثنائية بين روسيا والولايات المتحدة الامريكية. ولذلك كنا نتابع بانتباه تلك القرارات التي يستعد الرئيس الامريكي لاتخاذها. وقد وصف الرئيس الروسي امس هذه القرارات بالمسؤولة والشجاعة في آن واحد.. وكما اكد الرئيس الروسي في كلمته بجامعة بيتسبرغ ان هذه القرارات مناسبة لمصالح امريكا بحد ذاتها، ولكن الموضوع ليس موضوع مساومة .. ان القرارات فعلا مناسبة لمصالح امريكا، لان تلك الخطط التي كانت موجودة لم تحل القضايا الامنية التي كان يجب حلها. وكما اكد الطرف الامريكي ايضا ان هذا القرار لا يعتبر موضوع مساومة .. ونحن نحترمه ونرحب به، لان موقفنا من هذه القضية كان معروفا سابقا، وبذل الطرف الروسي جهودا كبيرة جدا لايضاح حججه". 
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)