دميتري ميدويف: الجهات الامنية ستعمل في ظروف الاستنفار الكامل لاننا لا نعرف كيف سيتصرف الجانب الجورجي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/34866/

تحتفل جمهورية اوسيتيا الجنوبية في العشرين من شهر سبتمبر/ايلول الجاري باستقلالها عن جورجيا عام 1991، ومتابعة لهذا الموضوع استضاف برنامج "حديث اليوم" سفير اوسيتيا الجنوبية لدى روسيا الاتحادية دميتري ميدويف.
عن تقييمه للوضع في الجمهورية بعد عام من العدوان الجورجي على اوسيتيا الجنوبية يقول ضيف "حديث اليوم" انه بالحقيقة "كنا نسعى الى نيل استقلالنا والاعتراف بذلك الاستقلال على مدى سنوات طويلة. وفي العشرين من سبتمبر/ايلول من عام 1991، اعلن برلمان جمهوريتنا عن الاستقلال عن جورجيا".
ويواصل سفير اوسيتيا الجنوبية حديثه مؤكدا على انه، وخلال هذه الفترة "مررنا بسنوات معقدة، وقد اظهر التاريخ ان كل هذه الصعوبات، وكل هذه الضحايا لم تذهب ادراج الرياح، حيث تمكنا من التوصل الى ما كنا نسعى اليه، ولذلك فان هذا اليوم يعتبر يوما مهما جدا بالنسبة لنا، وانا اسافر الى وطني للمشاركة في الاحتفالات بهذه المناسبة السعيدة".
ويقول دميتري ميدويف انه بعد عام على الاعتراف باستقلالنا نشهد تطورات كثيرة، حيث تم التوقيع على سلسلة من الاتفاقيات مع روسيا الاتحادية في مجالات اقتصادية وسياسية وفي مجال الامن والثقافة. وتستمر هذه التطورات ولا رجعة عنها "ونحن نثق بمستقبلنا".
وعن توقعاته حول التصعيد الذي من الممكن ان يقوم به الجانب الجورجي خلال الاحتفالات يقول ضيف "حديث اليوم" "للاسف كانت هناك بعض الاحداث التي ادت الى ان تتعرض مناسباتنا القومية للانتهاكات من قبل جورجيا. وفي عام 2007، في يوم عشرين سبتمبر/ايلول، عندما كانت الميادين والشوارع تكتظ بالمواطنين الابرياء المسالمين من النساء والاطفال، تعرضت هذه الشوارع والميادين الى القصف المدفعي من قبل جورجيا. واستمرت هذه الانتهاكات في العام المضي. وكما تعلمون في 8 اغسطس/اب من العام الماضي كانت احداث مأساوية، وترددت الاخبار عن تلك الاحداث في كل العالم".
ويؤكد الدبلوماسي الاوسيتي الجنوبي ان الجهات الامنية في الجمهورية ستعمل في ظروف الاستنفار الكامل خلال هذه الايام "ونحن مضطرون لاتخاذ مثل هذه التدابير، لاننا لا نعرف كيف سيتصرف الجانب الجورجي".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)