هل التجارة في موسكو سهلة؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/34699/

أغلقت في موسكو مؤخرا عدة اسواق للتجارة بالجملة. فما هو تأثير ذلك في بزنيس  رجال الاعمال العرب العاملين في هذه الاسواق؟ وهل بوسعهم تغيير اتجاه تجارتهم؟ وما هي الآفاق الجديدة التي تتكشف امام تجارتهم في موسكو وفي روسيا؟

معلومات حول الموضوع:
أغلقت السلطات في موسكو مؤخرا، ودفعة واحدة، عدة أسواق شعبية كبيرة لتجارة الجملة. وأثار صدى اجتماعيا خصوصيا ليس في روسيا وحدها بل وفي الخارج ايضا غلق سوق تشيركيزوفسكي الذي هو اكبر سوق في شمال شرقي العاصمة الروسية، حيث تتجاوز مساحته مائتي هكتار، وكان عبارة عن مدينة تجارية في مدينة. كان يتاجر فيه بالأساس رجال أعمال من الصين والفيتنام وتركيا واذربيجان وبعض الأقطار العربية. وكان يتردد على السوق يوميا زهاء مائة الف شخص، فيما بلغ التداول اليومي ، حسب مختلف التقديرات ما بين خمسة عشر الى ثلثمائة مليون دولار. وقد اغلق سوق تشيركيزوفسكي بعد ان عثرت السلطات فيه على كميات كبيرة من البضاعة المهربة يقدر ثمنها إجمالا بملياري دولار. كما اكتشفت في سياق تفتيش أنشطة السوق حالات بيع سلع مغشوشة ، بالإضافة الى المخالفات الكثيرة للقواعد الصحية والأمن الإطفائي. وتسبب غلق السوق في بطالة آلاف الأشخاص ، معظمهم من الوافدين. وتضاربت المعلومات كثيرا في شأن عدد الذين فقدوا عملهم. السلطات تتحدث عن اربعة عشر الفا، فيما يقول  تجار من سوق تشيركيزوفسكي ان حوالى مائة الف شخص حرموا من مورد الرزق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)