د. كيفان هاريس: روسيا كانت واحدة من ضحايا الازمة المالية العالمية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/34610/

يدور الحديث في هذه الحلقة من برنامج "حديث اليوم" عن الذكرى الاولى لبداية الازمة المالية العالمية والاسباب الكامنة وراءها ومكان انطلاق شرارتها الاولى، حيث نستضيف الدكتور كيفان هاريس، الباحث الاقتصادي في جامعة جونز هويكنس الامريكية.
عن اسباب الازمة المالية العالمية يقول ضيف "حديث اليوم" انه لا يمكننا فهم مدى عمق الازمة المالية العالمية الحالية دون الاخذ بعين الاعتبار سقوط رأس المال في الاقتصاد العالمي. ولم يكن الامر ببساطة انتشار فقاعة سوق العقار الامريكي لتخلق ازمة مالية في كل دول العالم. فهي حقيقة لم تكن نتاج فقاعة واحدة.
ويؤكد الدكتور هاريس ان الازمة المالية هي الناتج النهائي لفترة طويلة من الفقاعات سببتها القوى الرأسمالية في الاقتصاد العالمي منذ ما يقرب من ثلاثين عاما مضت.
ويرى ضيف "حديث اليوم" ان الكثير من ضحايا هذه الفقاعات كانوا خارج الولايات المتحدة، فروسيا كانت واحدة من الضحايا. وفي شرق اسيا كان الكثير من الفقاعات المالية، وتضررت بها لاحقا، واخيرا انهيار الاسواق المالية الامريكية عام 2001، ومن ثم انفجار فقاعة سوق العقارات في العام المنصرم.
ويعتقد الباحث الاقتصادي ان هذه الفقاعة الاخيرة كانت مرتبطة بالنظام المالي في شتى انحاء العالم، وعند انفجارها سرعت من وقوع الازمة العالمية، لكنها لم تكن السبب في حدوثها. ان السبب الحقيقي للازمة هو انخراط اصحاب رؤوس الاموال في مضاربات الاسواق المالية بدلا من الاستثمار في القطاعات الاقتصادية الحقيقية كالصناعة والتجارة.
ويؤكد كيفان هاريس ان قوة تاثير رؤوس الاموال ازدادت حتى انتقلت عدوى المضاربات الى بقاع اخرى من العالم. لهذا نرى فقاعات في سوق العقارات بموسكو وايسلندا واسبانيا. ليست الولايات المتحدة تعاني بشدة من هذه الفقاعات حتى وان كانت تبدوا كذلك حاليا. ان شكل العلاقة بين سطوة رأس المال والاستثمارات في قطاعات الاقتصاد الحقيقي كان السبب في نشوب هذه الازمة المالية العالمية.   
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)