الدولة والإسلام في روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/34482/

 عرض الرئيس الروسي دميتري مدفيديف مبادرات حول تطوير نظام التعليم الإسلامي في البلاد  وإنشاء فضائية تعنى بشأن الإسلام والمسلمين في روسيا. كيف ستترجم هذه التوجهات .. وإلى أي مدى ستساعد في التصدي للفكر المتطرف  في الجنوب الروسي؟ وهل هناك أعداد كافية من المعلمين الأكِّفاء لتعريف المسلمين بأصول دينهم ؟ هذه هي المحاور الرئيسة لبانوراما.

معلومات حول الموضوع:

في لقائه الأخير مع مسؤولي الأقاليم الروسية والزعماء الروحيين لمسلمي القوقاز اعلن الرئيس دميتري مدفيديف ان القيادة الروسية تعمل وتدعو الى دعم المؤسسات التعليمية الإسلامية في روسيا، ووعد ببحث مسألة إطلاق فضائية اسلامية روسية وطالب بتفعيل العمل من خلال وسائل الإعلام لتوضيح القيم الحقيقية للإسلام ونشر التعاليم الدينية  في محاولة للتصدي للإعلام الداعي الى التطرف.

ولعل سبب هذا الإهتمام البالغ من جانب السلطات الروسية بالإسلام وبشؤون المسلمين في روسيا عموما، وفي شمال القوقاز خصوصا، يعود، الى الرغبة في إضعاف ايديولوجية الغلو والتطرف التي لا يكف ّ دعاتها عن محاولات زعزعة الإستقرار في عدد من مناطق الجنوب الروسي. ومن هذه الناحية تأمل القيادة الروسية في المساندة والتأييد من طرف الرأي العام الإسلامي والشخصيات والمنظمات الإسلامية، وتتعهد لها، بالمقابل، بالدعم الشامل من جانبها.

وتجدر الإشارة الى ان الاسلام في القوقاز الشمالي الروسي أخذ يتطور في السنوات الأخيرة  بشكل فاعل،  حيث تفتتح سنويا عشرات المساجد والجوامع والمؤسسات التعليمية والمراكز الثقافية الإسلامية. ويؤدي مناسك الحج والعمرة سنويا اكثر من خمسة عشر الف مسلم من جمهوريات شمال القوقاز الروسي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)