نائب اوروبي: نتائج احداث 11 سبتمبر مزورة وملفقة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/34446/

ليس لدي رواية محددة بشأن احداث 11 سبتمبر/ايلول 2001 وكل ما أملك هو يقين قوي واثبات جازم  بأن احداث 11 سبتمبر/ايلول في الولايات المتحدة ملفقة كما اثبتت التحقيقات التي قمت بها. هذا ما يراه جولييتو كييزا النائب في البرلمان الاوروبي الذي استضافه برنامج "حديث اليوم". وقال ايضا ان الفيلم الوثائقي الذي صوره يجمع كافة الادلة. وقال:انا سعيد جدا بهذا . فبعد 8 أعوام من الاحداث صدرت كتب في الولايات المتحدة نفسها تؤكد ما برهنت على صحته شخصيا منذ عامين. وأنا اؤكد من جديد ان جمع الاتهامات والوثائق كانت مزورة. وبالتالي يطرح السؤال: لماذا جرى ذلك ؟ لماذا تمت عملية التلفيق والتزوير .. اعتقد ان السبب يكمن في داخل الولايات المتحدة نفسها.. اي في واشنطن والكونغرس والبيت الابيض. وهنا يطرح ايضا السؤال التالي: لمصلحة من جرت عملية التزوير؟ وبالتالي هناك مطلب واحد هو اجراء تحقيق جديد أكثر موضوعية.

وفيما يخص دور اجهزة الاستخبارات الامريكية في الحادث قال جولييتو كييزا انني لا استطيع التأكيد على ان الاستخبارات الامريكية نفذت هذه العملية. بل انا اتحدث فقط عن آلية معروفة هي انه عندما يغادر رجال هذه الاجهزة الخدمة يتحررون من المسئولية ويقومون بأفعال منافية للقانون  في العراق وافغانستان ودول أخرى. وهذه المؤسسات ليست تابعة الى البنتاغون او الاستخبارات الامريكية بصورة مباشرة لكنها تقوم بتنفيذ اعمال معينة  تطلب منها. هناك مؤسسات تعمل لحساب الاجهزة السرية الامريكية ، وهي التي تنفذ مثل هذه العمليات.

ولابد لنا لدى الحديث عن بن لادن من الاشارة الى ان الرئيس الباكستاني نفسه اعلن ان اسامة بن لادن توفي في عام 2001 . انا اعتقد ان هذد الشهادة هامة جدا لأنها جاءت على لسان رئيس باكستان. اما صور بن لادن التي تظهر على شاشة التلفزيون فهي مزورة . ونحن اشرنا في الفيلم الى ان ظهور بن لادن على الشاشة يرتبط بأحداث وتوقيتات معينة .. ان بن لادن صامت بشأن الاحداث لأنه غير موجود. كما تتوفر لدينا ادلة كافية على ان ايمن الظواهري عميل امريكي.. وشخصية تبعث على الشك. انه عاش فترة من الزمن في الولايات المتحدة في بيت عبدالستار الشيخ العميل للأستخبارات الامريكية.

المزيد من التفاصيل في برنامج " حديث اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)