لماذا وافقت موسكو على ترانزيت شحنات واشنطن العسكرية والمدنية الى افغانستان عبر اراضيها؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/34224/

تناول برنامج"حديث اليوم"في حلقته الجديدة موضوع الشحنات والامدادات العسكرية والمدنية الامريكية الى افغانستان حيث وافقت موسكو مؤخراً على مرورها عبر اجوائها واراضيها. واستضاف البرنامج لهذا الغرض المحلل السياسي الروسي بيوتر غونتشاروف الذي تحدث عن دلالات هذا الاتفاق الروسي - الامريكي وتأثيراته اللاحقة على العلاقات بين البلدين.

قال المحلل بشأن طبيعة الشحنات الامريكية التي ستسمح روسيا  بنقلها لافغانستان عبر اراضيها: اعتقد انها تشمل كل شيء سواء المجال العسكري او المجلات المدنية ، والهدف من ذلك هو المساعدة في حل الأزمة الافغانية واعادة بناء الاقتصاد الافغاني ، واعادة بناء القوات المسلحة الافغانية.

واعرب الخبير عن اعتقاده بان موسكو لم تحصل على اية تنازلات امريكية مقابل موافقتها على ترانزيت الشحنات الامريكية عبر اراضيها ، وقال ان موسكو تنطلق هنا من انها تعتبر شريكاً لامريكا في مكافحة الارهاب بافغانستان، مشيراً الى ان روسيا منذ احداث 11 سبتمبر عام 2001 اعلنت دعمها الكامل للولايات المتحدة في حملتها ضد الارهاب الدولي ، ولكنها امتنعت فقط عن ارسال قواتها للمشاركة في عمليات مكافحة الارهاب في افغانستان.

وعن المردود الايجابي لهذه الاتفاقية بالنسبة لروسيا وامكانية ان تقدم واشنطن لقاء ذلك تنازلات الى موسكو في قضية الدرع الصاروخية في اوروبا الشرقية ، استبعد الخبير غونتشاروف وجود ارتباط بين هاتين القضيتين ، لكنه اكد انه سيكون لهذه الاتفاقية تأثير ايجابي على العلاقات الامريكية - الروسية عموماً ، وعلى علاقات موسكو مع حلف الناتو.

اما حول مدى تأثير الاتفاقية هذه على موقف البلدين ازاء الملف النووي الايراني فأكد الخبير الروسي انه لن يكون هناك اي تأثير لها على هذا الموضوع ، وان واشنطن ستستمر بموقفها الداعي لفرض مزيد من العقوبات على طهران ، في حين ان موسكو ستواصل اصرارها على ضرورة ايجاد حل دبلوماسي لهذا الملف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)