من يحرّف تاريخ الحرب العالمية الثانية؟

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/33959/

لماذا تصر بعض الدول في أوروبا على إعادة القراءة لنتائج الحرب العالمية الثانية ؟
هل تجوز المساواة أصلا بين نازية هتلر وشيوعية ستالين عن طريق تحميل الاتحاد السوفييتي مسؤولية التشجيع على إشعال فتيل تلك الحرب ؟
منْ المستفيد من طروحات كهذه ، وما هي مضاعفات هذا التحريف للحقائق التاريخية ؟  على هذه الاسئلة وغيرها يجيب ضيوف برنامج "بانوراما".

معلومات حول الموضوع:

في الأول من سبتمبر/ايلول عام 1939 اندلعت الحرب العالمية الثانية بهجوم من المانيا النازية على بولندا. استمرت تلك الحرب 6 اعوام واسفرت عن ابادة اكثر من 50 مليون شخص من 61 دولة. اكثر من نصف القتلى، 26 مليون شخص، مواطنون سوفيت. العديد من شعوب اوروبا مدينة بتحررها من النازية للمقاتلين السوفيت الذين حرروا وطنهم ثم وعلى مدار 15 شهرا بعد تحريره  واصلوا المعارك الطاحنة ضد القوات الهتلرية في اراضي 12 دولة محتلة. الا ان البعض اخذ  في السنوات الأخيرة يحاول اعادة النظر في دور الإتحاد السوفيتي في الإنتصار على النازية. وآخر مثال على تلك المحاولات هو القرار الذي اتخذته منظمة الأمن والتعاون الأوروبي في يوليو/تموز من هذا العام بعنوان " توحيد اوروبا المجزأة". القرار في الواقع يعتبر الإتحاد السوفيتي ، الى جانب ألمانيا النازية، مذنبا في إشعال فتيل الحرب العالمية الثانية. ويقوم هذا الإستنتاج على معاهدة مولوتوف- ريبينتروب السوفيتية الألمانية لعام 1939، حيث يزعم واضعو القرار ان هذه المعاهدة اطلقت يد هتلر لأنها ، كما يقولون، قسّمت بولندا وبعض بلدان اوروبا الشرقية الأخرى الى مناطق نفوذ بين المانيا والإتحاد السوفيتي.
قرار منظمة الأمن والتعاون الأوروبي يضع علامة المساواة بين الستالينية والنازية ويدعو الى الإستنكار الدولي للأنظمة الإستبدادية الشمولية. وقد اعتبرت موسكو القرار "هجمة انتقامية سياسية جديدة على روسيا" عشية الذكرى السبعين لإندلاع الحرب العالمية الثانية. ان روسيا على ثقة بأن قرار منظمة الأمن والتعاون الأوروبي هذا هو  محاولة ٌ اخرى للتقليل من شأن المساهمة الحاسمة للإتحاد السوفيتي في النصر المشترك على النازية، وهو ايضاً اهانة ٌ لذكرى ملايين الشهداء السوفيت الذين سقطوا في تلك الحرب. وقد ايد موقف روسيا هذا  نواب شيوعيون من اليونان وفرنسا وقبرص وتشيكيا وسان مارينو، فأصدروا نداء مشتركا جاء فيه ان القرار المذكور "ينكر دور الإتحاد السوفيتي في النصر على النازية" ويدعو الى "مطاردة العفاريت" و ملاحقة الشيوعيين كأفراد ومحاربة الأيديولوجية الشيوعية ككل.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)