رئيس اوسيتيا الجنوبية: الوضع مستقر الان بفضل روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/32897/

س 1:فخامة الرئيس بعد مضي سنة واحدة على  العدوان الجورجي على أوسيتيا الجنوبية كيف يمكنكم  تقييم الوضع حاليا؟

إن الوضع الآن مستقر بعد مرور عام .وذلك بفضل روسيا.
 تجري الآن إعادة إعمار أوسيتيا الجنوبية بعد العدوان الجورجي.
 ونحن قبل كل شيء نقوم بتوفيرالأمن ومنح الأمل في مستقبل مستقر. ونحن بالتأكيد ووفقا لعادتنا نتذكر الثامن من أغسطس آب.  فهو يعتبر يوما مأساويا آخر في تاريخ شعبنا. إضافة إلى العشرين من أبريل نيسان عام 1992 عندما قام الفاشيون القوميون الجورجيون بقتل المدنيين واللاجئين.
 وبالطبع أصبح يوم الاعتراف باستقلالنا في 26 من أغسطس/آب عيدا عظيما. نحن نستقبل شهر أغسطس/آب وهذه الذكرى السنوية الأولى بشعورمزدوج.  فهناك مأساة وقعت وحزن عميق وفي الوقت نفسه شعور بعيد كبير. ففي 26 من أغسطس/آب اعترفت روسيا باستقلال دولتنا.

س 2: نحن كنا هنا في الثامن من شهر أغسطس آب العام الماضي.. ونحن رأيناكم بالزى  العسكري، كيف جرت الأحداث في تلك الأيام؟ وأين كنتم حينها؟ هل يمكنكم أن تحدثونا عما حدث بالضبط ليلة الثامن من شهر أغسطس آب العام الماضي؟

لقد بدأت الاستفزازات من جانب جورجيا في أواخر يوليو/ تموز. قصف لا يتوقف ومناورات وتحركات مستمرة للقوات الجورجية على الحدود مع أوسيتيا الجنوبية.
 وقد برر الجانب الجورجي ذلك بالمناورات التي كانت تجري تحت إشراف دقيق من الخبراء الأمريكيين. وقد عبرنا عن قلقنا وتوجهنا إلى ممثلي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وإلى روسيا. كما توجهنا إلى المجتمع الدولي بشأن تسليح جورجيا وقلنا للمجتمع الدولي إن دول الناتو والولايات المتحدة وأوكرانيا واسرائيل تساهم في زيادة التوتر وعليها تحمل المسؤولية حيال النتائج المترتبة عن ذلك.
للأسف لم يستمع احد إلى صوت أوسيتيا الجنوبية، باستثناء روسيا، التي كانت آنذاك الضامن لعملية السلام والاستقرار وكانت تقوم بعملية حفظ السلام هنا.
روسيا عبرت عن قلقها لما كان يجري وتم إرسال ممثل خاص لوزارة الخارجية الروسية إلى منطقة النزاع هو السيد بوبوف.  وقد  تمكن من التوصل الى اتفاقات محددة مع الجانب الجورجي وكانت نشاطاته مدعومة من قبل الجانب الأوسيتي الجنوبي، من أجل استئناف عملية المفاوضات.
وهذا كله حدث في 7  أغسطس/آب على الرغم قيام قناصين جورجيين بقتل 6 مدنيين أوسيتيين جنوبيين في الأول والثاني من ذلك الشهر.
كما قامت المدفعية الجورجية بقصف متقطع  لتحديد احداثيات الأهداف الحيوية في أوسيتيا الجنوبية.
في السابع من الشهر نفسه تم التوصل الى اتفاق لاستئناف المفاوضات هنا في تسيخينفال في إطار لجنة المراقبة المشتركة. وبعد أربع ساعات من التوصل إلى تلك الاتفاقيات وجه سآكاشفيلي خطابا أعلن فيه وقف الجانب الجورجي للعمليات القتالية في أوسيتيا الجنوبية. وهذا بالتأكيد أشاع الاطمئنان بين المدنيين هنا، ولكن بعد مرور اربع ساعات على تصريحات سآكاشفيلي شن الجانب الجورجي هجوما على تسخينفال، بهدف فرض سيطرته على المدينة. وبدأ  قصف أوسيتيا الجنوبية باستخدام مختلف صنوف الأسلحة، بما في ذلك سلاح الطيران، وهذا ما دفعنا إلى الرد.
 أوسيتيا الجنوبية لم تقم بالرد خلال الدقائق الأربعين الأولى. تسلمنا مذكرة من كبير القادة العسكريين الجورجيين كوراشفيلي يخبرنا فيها عن إعلان الجانب الجورجي الحرب على أوسيتيا الجنوبية، وأن القوات الجورجية باشرت الهجوم على تسخينفال.  بعد ذلك أدركنا أن قوات حفظ السلام الجورجية لم تعد تمتثل لأوامرقائد قوات حفظ السلام. وأن تلك القوات كانت رأس الحربة خلال الهجوم على أوسيتيا الجنوبية.
بعد ذلك أتخذنا القرار بفتح النار من أجل دحر المعتدين وإسكات مصادر النيران التي كانت تقصف تسخينفال والمناطق السكنية الأخرى في أوسيتيا الجنوبية.
 وبما أنني أعتبر القائد العام للقوات المسلحة، فقد ارتديت الزي العسكري وفقا للظروف التي نشأت آنذاك. وبدأت بالاشراف على الدفاع عن كل أراضي أوسيتيا الجنوبية، وقبل كل شيء المدنيين، بغض النظر عن انتمائهم القومي، فقد عانى جميع مواطنينا على اختلاف قومياتهم من القذائف التي أطلقت على أوسيتيا الجنوبية.

س3: ألا ترون ان ما يجري اليوم على الحدود يذكرنا بالذي حصل قبل الحرب العام الماضي؟  

المسؤولون الامريكيون قالوا في تصريحاتهم  قبل أحداث شهر اغسطس/آب من عام 2008 بأن القوات الجورجية التي تم تجهيزها من قبل خبراء أمريكيين لن تشارك في أي عمليات قتالية ضد أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا .. لكن هذه القوات شاركت وبشكل فعال جدا ..  اليوم نحن نسمع تصريحات بأن الولايات المتحدة تدين تصرفات جورجيا وتدعو إلى حل جميع المشاكل بطرق سلمية.. وبأنه لن تكون هناك تصرفات إنتقامية .. لكن من ناحية أخرى، إن جورجيا اليوم وبفضل الولايات المتحدة ودول أخرى من الناتو وأوكرانيا وإسرائيل تستعيد قدراتها، بعد أن تم تدمير جيشها تقريبا العام الماضي خلال عملية فرض السلام على جورجيا من قبل روسيا .. روسيا عملت بشكل فعال وجردت الجيش الجورجي تقريبا من السلاح .. لكن اليوم هذا الجيش لديه قدرات عسكرية أكبر من تلك التي سبقت أحداث العام الماضي .. وهنا أريد أن ألفت الإنتباه الى أن الشعب الأوسيتي وجمهوريتنا، وأنتم كنتم شهود عيان على ذلك، لم يواجه فقط اعتداء عسكريا، وإنما واجه عدوانا إعلاميا أيضا.. وفي نفس الوقت فإن ممثلي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومراقبيها الذين كانوا متواجدين هنا في شهر اغسطس/آب من العام الماضي هم كذلك كانوا صامتين، وكذلك أخفوا وقائع تمركز القوات الجورجية وأخفوا المخالفات من قبل الجانب الجورجي الذي أدخل إلى مناطق النزاع معدات ثقيلة وبدأ آنذاك بنشر قواته.. واليوم الوضع هو نفسه كما كان عليه، المراقبون الأوروبيون في المنطقة التي هم مسؤولون عنها يسكتون على المخالفات التي يروها، والتي وفق خطة مدفيديف ساركوزي تشير إلى ضرورة عدم تواجد معدات ثقيلة أو الجيش الجورجي في تلك المناطق.. اليوم المنطقة التي تقع تحت مسؤولية المراقبين الاوروبيين تشهد مناورات وتحركات لراجمات الصواريخ والآليات الثقيلة، كما يتم في هذه المناطق خطف مواطني أوسيتيا الجنوبية من القومية الأوسيتية، ومن جديد المراقبون الاوروبيون صامتون.. جوابي عن سؤالكم كان مطولا، لكن إذا ما قارنا ما كان قبل أحداث العام الماضي وما يحصل اليوم فسنجد تطابقا..

س4: هل يمكن أن يقع شيء خطر؟

أعتقد ان الادارة الامريكية الحالية تعطي حتى الآن انطباعا بأنهم أناس يلتزمون بكلامهم .. ماذا سيحصل في المستقبل .. سنرى..

س5: ماذا عن الإعتراف باستقلالكم .. روسيا اعترفت بكم العام الماضي وكذلك فعلت بعض الدول .. هل تتوقعون الإعتراف باستقلالكم من دول ما ؟؟

نحن لا نستعجل هذا الموضوع ولا نركز عليه بشكل خاص .. نحن نجري مشاورات، بما في ذلك مع الدول الأوروبية ودول أمريكا اللاتينية  ..  ونتحدث أيضا إلى العالم العربي ونجد تفهما .. هذه المشاورات على الأرجح ستعطي نتائج إيجابية في الوقت القريب، وهذا ما نعول عليه، وستعترف دول أخرى باستقلال أوسيتيا الجنوبية .. 
نحن لا نسرّع هذا الموضوع، فقد شهد العالم كثيرا من نماذج عدم الاعتراف باستقلال الدول من قبل المجتمع الدولي، لكن هذا سيكون امتحانا لشعبنا المسالم. بنينا دولتنا وسنثبت للجميع أن قيام أوسيتيا الجنوبية كدولة مستقلة لم يكن مصادفة، وإنما ضرورة تاريخية للحفاظ على شعبنا. سنثبت ذلك ومع مرور الزمن سيتوصل الجميع إلى ضرورة الاعتراف بنا. أعتقد أن الشعب الجورجي سيعي ذلك ولن يكون لعبة في يد قادته المجرمين. الاعتراف بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا سيكون خطوة شجاعة وحكيمة من قبل جورجيا وستساعد على الاستقرار في المنطقة.
جورجيا هي التي بدأت الحرب ولذلك عليها أن تقوم بالخطوة الأولى، من أجل بناء علاقات طيبة مع جيرانها. ومن جانبنا نحن مستعدون لذلك.       
5. كيف تتم عملية إعادة البناء في جمهوريتكم وما تكلفتها؟
 لم يتم تدمير جمهوريتنا خلال الحرب التي استمرت 5 أيام فحسب. فقد حوصرت جمهوريتنا من قبل جورجيا لمدة 20 عاما أدت إلى تدميرالبنية التحتية للجمهورية. بطبيعة الحال من الصعب إعادة الإعمار خلال سنة أو سنتين. نتقدم بالشكر لروسيا لأننا وبفضلها نعيد إعمار بلادنا. في باديء الأمر نقوم بإعادة إعمار المساكن الخاصة والبلدية لمواطنينا، لاسيما المنشآت المخصصة للاغراض الإجتماعية.
أعتقد أننا سنعيد إعمار جمهوريتنا خلال السنوات القليلة القادمة.
6- لقد سألتكم منذ ثلاث سنوات عندما قابلتكم في وكالة إنترفاكس حول انضمام أوسيتيا الجنوبية إلى روسيا..الآن ماذا تفكرون في هذا الشأن؟      

شعبنا دائما كان يسعى للتوحد مع روسيا وأجرينا استفتاء شعبيا بهذا الصدد. ولكن اليوم فرض واقع آخر. أُعترف بأوسيتيا الجنوبية كدولة مستقلة ذات سيادة. ولن نتخلى عن عزمنا على بناء علاقات تحالف وحسن جوار مع روسيا. نحن على استعداد للتكامل مع روسيا ولن نكون ضمنها. وهذا مهم من حيث المبدأ.  
 يتهم الكثيرون اليوم اوسيتيا الجنوبية ويتهمونني شخصيا بالعمل على الانضمام إلى روسيا. اريد ان أطرح لكم مثالا: الدول الاوروبية توحدت ضمن الاتحاد الاوروبي،  هل هذه الدول فقدت استقلالها؟ كلها بقيت دولا مستقلة. لدينا نية كهذه لبناء علاقات طبيعية مع روسيا وليس من مصلحتنا بناء ستار حديدي يبعدنا عن باقي الدول وعن أوروبا.
 كل ما نطلبه هو أن يتفهموننا. نطلب التوجه إلينا بطريقة عادلة وإدانة للمعتدي وتأمين ضمانات أمنية لنا. نناشد أوروبا الضغط على جورجيا بهدف التوقيع على اتفاق عدم استخدام القوة والكف عن الأعمال القتالية. وهنا تكمن المشكلة.

أما بالنسبة لعلاقاتنا مع روسيا الاتحادية فهي كانت وستبقى علاقات صداقة واخوة وتحالف. شعبنا وعلى عكس جورجيا لا يخون أصدقاءه وحلفاءه رغم صعوبة الاوضاع. نحن لا نسير كما تشتهي الرياح. لدينا حلفاؤنا وهناك شعوب قريبة لنا على مدى  التاريخ. ونتواصل مع هذه الشعوب ونفتح الكليات لدعم لغتنا والعلاقات الثقافية. في الوقت نفسه لدينا علاقات قرابة مع روسيا. سنعزز وسنستمر في تطوير هذه  العلاقات . نعمل على زرع الثقة بيننا وبين روسيا والمجتمع الاوروبي على الرغم من أن هناك محاولات لنزعها. لكن هذه المحاولات ستمنى بالفشل. نحن على ثقة تامة بما ينبغي عمله. وسنحقق  ذلك وسنسعى إلى الاستقرار في المنطقة. ألقيت علينا مسؤولية لا تخص أوسيتيا الجنوبية فحسب، بل مسؤولية تخص شعوب قريبة وصديقة تعيش في شمال القوقاز، وكل ذلك نظرا لموقعنا الجيوسياسي.      
السلام والاستقرار في القوقاز هما مسؤولية تقع على الجميع. وعلى كل شعب وقائد فهم ذلك. وعلى سآكاشفيلي إدراك حقيقة أنه يعيش في القوقاز، ولذلك عليه التعايش بقوانين القوقاز ليستتب الاستقرار في المنطقة، لأن التهديد الأكبر لأمن القوقاز ينبع من سآكاشفيلي وجورجيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)