د.البحيري: لمصر والسودان حقوق تاريخية في حوض النيل

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/32049/

أكد د.زكي البحيري استاذ التاريخ الحديث في جامعة المنصورة في حديث مع برنامج " حدث وتعليق" ان مصر والسودان من دول مصب النيل وتحصلان على قسم من مياه النهر. وقد نظمت العلاقات بشأن استخدام مياه النيل منذ عهد الاستعمار حين كانت بريطانيا في المنطقة بموجب اتفاقيات مع الكونغو واوغندا وايطاليا ..وقد اكدت هذه الاتفاقيات على وجود حقوق تاريخية لمصر والسودان في حوض النيل ولايمكن الحديث الآن عن الغاء هذه الاتفاقيات.

وحسب قوله فأن هناك قوى خارجية وراء مواقف بعض دول المنبع بصدد ابعاد مصر والسودان عن معالجة مشاكل حوض النيل ومنها اسرائيل التي تمد هذه الدول بالسلاح وتقدم لها المساعدات التقنية المختلفة.وقال د.البحيري: انا متأكد ان اسرائيل موجودة في هذه المنطقة ولا اعتقد ان مواقف دول المنبع تأتي من الفراغ. لنهم يتحدثون عن وجود مشروعات تنموية لهم تتأخر ولا تتم بسبب اشكالية المياه . انهم يعلقون مشاكلهم على شماعة المياه. ويقولون ان مصر والسودان تستحوذان على المياه كلها .. الحقيقة ان الامر ليس كذلك ، فهما تحصلان على نسبة 5 بالمائة من المياه الاجمالية فقط.ان هذه الكمية بسيطة جدا. وهي تاريخيا معروفة. ولابد من ايضاح ذلك. ربما يوجد قصور في مجال النشاط الدبلوماسي والسياسي في البلاد الذي يجب ان يكون على نطاق اوسع... ونحن دول شرق افريقيا ويجب ان يكون هناك تعاون بيننا.

ان المسألة المطروحة تتطلب بحث موضوع الاتفاقات واشكالية المياه في اجتماع دول الحوض الذي تترأسه مصر حاليا والمقرر عقده في الاسكندرية في الشهر القادم او الحالي. علما ان آخر اجتماع عقد في كينشاسا وحضره د.محمد نصر الدين وجرت فيه مناقشات طويلة بشأن قيام دول المنبع بأعداد اتفاقية بينهم لأن مندوب السودان انسحب من الاجتماع اما المندوب المصري فقد تحدث طوال 14 ساعة حول هذه المسألة ... لكنهم ارادو اعداد اتفاقية مع استبعاد هاتين الدولتين. وهذا لا يمكن ان يتم لأن جميع الانهار في العالم لا تبحث مشاكلها الا بوجود جميع الدول المنتمية للحوض . ولا يمكن لدولة ان تصدر قرارا بشأن الحوض بمعزل عن الدول الاخرى .

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)