سلطانوف: نحن نشجع الاطراف على تجاوز العراقيل والتحرك والالتقاء في نقطة الوسط

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31993/

يتابع الموفد الرئاسي ، نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر سلطانوف جولته في منطقة الشرق الاوسط لاستطلاع الاراء والتطورات بشأن استئناف عملية السلام. وعن مهمته هذه تحدث سلطانوف لبرنامج" حدث وتعليق" وقال :

" ان مهمة استئناف المفاوضات العربية - الاسرائيلية ، والفلسطينية - الاسرائيلية   تحتفظ باهمية كبرى في هذه الجولة ، لأن لدى النزاع العربي - الاسرائيلي تأثيرات سلبية على الاوضاع في العالم كله  ولأن لهذه المنطقة خصوصيات تستطيع التأثير في المناطق الاخرى لاسباب معروفة . لهذا فان السياسة الروسية ترمي الى جمع الاطراف المعنية لغرض  ايجاد  حلول للمشاكل الاساسية ، وعلى رأسها المشكلة الفلسطينية . نحن على اتصال دائم مع العرب والاسرائيليين ، ونعمل ونتشاور في اطار اللجنة الرباعية الدولية ونرى انه من مصلحة شعوب المنطقة والمجتمع الدولي اجمع ، بما في ذلك مصلحة روسيا ، ان يجري انعاش عملية السلام في الشرق الاوسط باسرع وقت ممكن .  ونحن نشجع الاطراف المعنية على التحرك والالتقاء في نقطة الوسط  وتجاوز كل العراقيل . ونحن نعمل مع جميع الشركاء وخاصة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي على دفع الحكومة الاسرائيلية لتجميد عمليات الضم والاستيطان في الاراضي الفلسطينية".

وتحدث مبعوث الرئيس الروسي الخاص في الشرق الاوسط عن زيارته لبيروت وقال " كانت المباحثات التي اجريتها في بيروت مهمة وشملت التحاليل والتقديرات للوضع الداخلي اللبناني . وبالطبع نحن لا نتدخل في الشئون الداخلية للبنان ، ولكنا كاصدقاء للشعب اللبناني وللبنان نقوم بتبادل الاراء مع السياسيين اللبنانيين حول عودة الحياة الطبيعية الى هذه الدولة الصديقة . وكنا دائماً الى جانب كل المحاولات الرامية الى تثبيت الاستقرار والحفاظ على الوحدة الوطنية اللبنانية عن طريق الحوار ، وبدون اي تدخل خارجي . ونحن سعداء ان نرى في الاشهر الاخيرة حدوث تطورات ايجابية في لبنان  واهمها اجراء الانتخابات البرلمانية التي جرت بجو من الهدوء والديمقراطية".

واضاف سلطانوف قائلاً " لقد شعرنا بان كل القيادات اللبنانية لديها النية في مواصلة التحاور  والمفاوضات  بدون زيادة المشاكل الداخلية ، وهذا مهم جداً.  ولأول مرة منذ خمس سنوات جرت الانتخابات في لبنان بغياب قوات مسلحة لدول اخرى  فوق الاراضي اللبنانية ، طبعاً باستثناء مزارع شبعا. ونحن نأمل ان يستغل اللبنانيون الفرصة هذه للتحرك نحو بناء المستقبل ".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)