من رأسمالية المضاربة إلى الاقتصاد الفعلي؟

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/prg/telecast/31907/

هل بالامكان إنشاء شكل جديد للرأسمالية لا يستند فقط إلى كسب الارباح بقدر ما يعتمد على ضمان مصلحة أناس ملموسين؟ ومالعمل لاستعادة أخلاقيات البزنس باعتباره نشاطاً قائماً على البناء والثقة والمسؤولية؟ على هذين السؤالين وغيرهما يجيب ضيوف برنامج "حدث وتعليق".

معلومات حول الموضوع:

يعتقد الكثيرون من المعقبين والمحللين ان الأزمة الإقتصادية العالمية الحالية سببُها ليس أخطاءَ الماليين الغربيين قدر ما هو فقدانُ النموذج او الموديل الرأسمالي الغربي لمعظم َ مصداقيته المعنوية والأخلاقية التي تخوله حق ممارسة تسيير الأعمال. فمن المعروف ان بدايات السوق الرأسمالي الليبرالي قامت في حينه على اساس من رعاية التجار والصناع الذين تقيدوا بمبادئ آداب السلوك الدينية. وهي تقتضي: الثقة َ الشخصية، والشعورَ بالمسؤولية، واحترامَ الزبائن والشركاء. الا ان مؤشر نجاح الماليين بات فيما بعد، وبنتيجة التمدن العاصف وتأسيس الشركات المالية الكبرى، يتلخص في القدرة على تكديس المال من لاشيء، فيما اكتسبت الصلة بين رجل الأعمال وبين المستهلك النهائي للمنتوج صفة تجريدية بحتة. وثمة افتراضات بأن ضمانة نجاح الأعمال والبزنيس في المستقبل هي مراعاة مصالح المستهلكين وليس التوجه َ نحو المضاربات المالية

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)